أعلن سلجوق بيرقدار المدير التقني لشركة "بايكار" التركية الثلاثاء، عن إطلاق مشروع السيارة الطائرة محلية الصنع، مع إطلاق مشاهد لأول اختبار لنموذج السيارة التي تحمل اسم "جزري".

شركة
شركة "بايكار" نشرت مشاهد من أول اختبار لنموذج "السيارة الطائرة" محلية الصنع التي تحمل اسم "جزري". (AA)

أعلن سلجوق بيرقدار المدير التقني لشركة "بايكار" التركية الثلاثاء، عن إطلاق مشروع السيارة الطائرة محلية الصنع، مع إطلاق مشاهد لأول اختبار ناجح لنموذج السيارة التي تحمل اسم "جزري".

وبذلك تكون تركيا التي تزيد من خبراتها في مجالَي الصناعات الدفاعية والصناعات الجوية يوماً بعد يوم، قد أخذت مكانها أيضاً وسط الدول التي تعمل على تصنيع هذه التكنولوجيا.

ووفقاً لوكالة الأناضول التركية، فإن عدة دول تعمل على تصنيع السيارات الطائرة في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان. كما كثفت بعض الشركات العالمية الكبرى مثل آيرباص وبوينغ جهودها في هذا المجال.

وبمشروع السيارة الطائرة "جزري" التي أعلن عنها بيرقدار، وهو في الوقت نفسه رئيس لجنة أمناء وقف فريق التكنولوجيا التركي (وقف تي 3)، تكون تركيا أيضاً قد انضمت إلى مصاف تلك الدول.

ونشرت شركة "بايكار" مشاهد من أول اختبار لنموذج "السيارة الطائرة" محلية الصنع "جزري".

وقال بيرقدار إن العمل على مشروع السيارة الطائرة مستمر منذ نحو ثمانية أشهر، مشيراً إلى استمرار أعمال التجهيز وتطوير البرمجة والاختبارات على نظام دفع المحرك.

وقال خلوق بيرقدار المدير العام لشركة بايكار على حسابه بتويتر، إن السيارات الطائرة هي الهدف الجديد في العالم. مشيراً إلى أنه جرى تطوير 130 نظاماً كهربائياً للإقلاع والهبوط العمودي، خلال الأعوام العشرة الأخيرة.

وأضاف أنه يوجد حالياً نحو 200 شركة استثمارات تكنولوجية تعمل في هذا القطاع.

وتابع: " العديد من الشركات الكبرى مثل آيرباص وبوينغ، وشركات الاستثمارات التكنولوجية تستعد من الآن حتى لا تضيع عليها فرصة المستقبل".

ولفت إلى أن حجم الأموال التي استثمرتها شركات رؤوس الأموال الاستثمارية في هذا القطاع بلغ أكثر من مليار دولار".

ومن المنتظر أن تجري "جزري" أول سيارة طائرة محلية الصنع في تركيا، أولى طلعاتها في معرض "تكنوفيست" المزمع تنظيمه في تركيا في الفترة ما بين 17 و22 سبتمبر/أيلول.

السيارات الطائرة هدف جديد لعمالقة العالم

وتحتل تكنولوجيا السيارات الطائرة التي اتخذت تركيا أولى خطواتها فيها عبر مشروع "جزري"، مكاناً مهماً في مجالات أنشطة الشركات العالمية العاملة في قطاع الطيران.

جدير بالذكر أنه عُرضت سيارة طائرة من إنتاج شركة "أوبنر" العام الماضي، بولاية كاليفورنيا الأمريكية، يمكن استخدامها من دون الاضطرار إلى الحصول على رخصة طيار.

أُطلق على السيارة اسم "بلاك فلاي" ويمكنها الطيران بسرعة 100 كيلومتر في الساعة، وقطع مسافة 40 كيلومتراً دفعة واحدة.

تتمتع السيارة بتكنولوجيا الإقلاع والهبوط العمودي. وقد جرى الإعلان عن البدء في إنتاجها بحلول عام 2020.

والعام الماضي، اجتمعت في اليابان التي بدأت أعمالها في تكنولوجيا السيارات الطائرة، 20 شركة من بينها أوبنر، والخطوط الجوية اليابانية، وبوينغ، ونك NEC، وتويوتا، وآنا ANA، وياموتا.

ووفقاً للجدول الزمني للمشروع، فستحمل السيارة الطائرة البضائع بحلول عام 2023، على أن تبدأ في نقل البشر في الأماكن ذات الكثافة السكانية العالية عام 2030.

المصدر: TRT عربي - وكالات