أول ظهور للكاظمي بمكان عام في بغداد بعد محاولة اغتياله (المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي)

تجوّل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأربعاء، بأحد أحياء العاصمة بغداد في أوّل ظهور له بمكان عام منذ محاولة اغتياله قبل 3 أيام.

وقال مكتب الكاظمي، في بيان تلقّى مراسل وكالة الأناضول نسخة منه، إنّ الكاظمي "أجرى جولة راجلة في أحياء مدينة الصدر وشوارعها شرقي بغداد، التقى خلالها عدداً من المواطنين الذين هنّأوه بالسلامة والنجاة من الاعتداء الإرهابي".

وفجر الأحد، أعلن الجيش العراقي نجاة الكاظمي من "محاولة اغتيال" عبر هجوم على مقرّ إقامته بالمنطقة الخضراء في بغداد بـ3 طائرات مُسيّرة مفخخة، أسقط 2 منها، وانفجرت الثالثة في المقرّ، ما تسبب بإصابة عدد من حراسه.

ووفق ما صرح به الكاظمي لاحقاً، فإنّ المتورطين بالمحاولة "معروفون" بالنسبة للسلطات، متوعداً بملاحقتهم وكشفهم.

وقال البيان إنّ الكاظمي أجرى جولة في شارع الفلاح وسط مدينة الصدر، واطلع على سير أعمال التأهيل والإكساء والتبليط التي باشرت بها أمانة بغداد والدوائر الخدمية، واستمع لاحتياجات المواطنين ومطالبهم، ووقف على مستوى الخدمات المقدمة لهم.

ووجّه رئيس الوزراء الدوائر الحكومية المعنية بتخطي العقبات التي تُعيق تقديم أفضل الخدمات، داعياً إلى "إطلاق حملة لإعادة إعمار مدينة الصدر تكون مدخلاً لإعمار مدينة بغداد وباقي المحافظات".

و"مدينة الصدر" هي أحد الأحياء مترامية الأطراف شرقي بغداد، وتشكّل أحد أهم معاقل أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي تصدّر نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة برصيد 73 مقعداً.

وجاءت محاولة اغتيال الكاظمي في خضمّ توترات يشهدها العراق منذ نحو أسبوعين، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة للنتائج الأولية للانتخابات، التي جرت في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث يقولون إنها "مفبركة" ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدوياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً