استُخرجت جميع الذخائر التي استخدمها العثمانيون وقوات الحلفاء في المنطقة خلال الحرب العالمية الأولى. (Bestami Bodruk/AA)

تمكن علماء آثار أتراك الخميس، من العثور على 782 قنبلة يدوية من مخلَّفات الحرب العالمية الأولى، خلال أعمال تنقيب بولاية ديار بكر جنوب شرقيّ البلاد.

وعثر العلماء على القنابل المذكورة في أثناء أعمال حفر في تلة أميدا الأثرية، الواقعة بمنطقة سور التاريخية، التي توصف بأنها "قلب ديار بكر".

وتُعَدّ تلة "أميدا" شاهداً على حضارات عدة استضافتها المنطقة، بينها الحوريون أو الهوريين، والأورارتيين، والفرس، والرومانيون، والأمويون، والعباسيون، والمروانيون، والسلاجقة، والأراتقة.

وقال رئيس فريق التنقيب البروفيسور التركي عرفان يلدز للصحفيين، إنهم عثروا على ذخائر تعود إلى العهد العثماني خلال أعمال حفر شمال غربي منطقة سور، مضيفاً أنه بعد يومين من العمل المتواصل استُخرجَت جميع الذخائر في المنطقة، التي استخدمها العثمانيون وقوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الأولى.

وأوضح أن الذخائر تتكون من 782 قنبلة يدوية، معظمها صناعة عثمانية وبعضها ألماني وإنكليزي.

وذكر أن الأمن التركي نقل القنابل إلى مقرّه لفحصها وإفراغها من الموادّ المتفجرة، قبل إعادة تسليمها لفريق التنقيب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً