جدل عقب انتشار مقطع فيديو للاعتقال العنيف للسيدة كارن غارنر التي تقول عائلتها إنها تعاني الخرف (AP)

ثارت حالة من الجدل عقب نشر مقطع فيديو لاعتقال عنيف لسيدة تبلغ من العمر 73 عاماً ويُعتقد أنها مصابة بالخرف، بعد مغادرتها سوق "وول مارت" في كولورادو الأمريكية في يونيو/حزيران الماضي.

وظهر في المقطع المصوَّر عبر الكاميرات المثبَّتة على ملابس عناصر الشرطة، الضابط أوستن هوب في في أثناء إلقائه القبض على السيدة كارن غارنر، ثانياً ذراعها خلف ظهرها، وهو يقول لزملائه الضباط: "هل أنتم مستعدون لموسيقى البوب؟"، مضيفاً أن عملية الاعتقال "سارت على ما يرام"، وأن السيدة غارنر كانت "مرِنة".

ويُسمع في مقطع الفيديو الذي تصل مدته إلى نحو ساعة صوتُ أحد الضباط وهو يقول: "لقد حطّمناها".

وبنهاية المقطع يقول هوب إن السيدة غارنر هي أول شخص يقيّده بأصفاد متعرّجة، مضيفاً أنه "كان في منتهى الحماسة".

ويتابع: "حسن، فلنتصارع يا فتاة، لقد طرحتُها أرضاً ووضعت الأصفاد في يديها، وألقيتها على الأرض عدة مرات".

ويضيف الضابط هوب متباهياً: "لا أصدّق أنني طرحت سيدة تبلغ 73 عاماً أرضاً".

وتعليقاً على الواقعة تقول سارة شيلكه محامية السيدة غارنر وعائلتها لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن مقطع الفيديو "يمزّق القلوب، ولا يمكننا مشاهدته"، مضيفة أن السيدة غارنر ظلت 6 ساعات مقيّدة اليدين في زنزانة، قبل أن تستطيع أن ترى طبيباً.

ووفقاً لدعوى قضائية عائلية، استُدعيَ ضباط الشرطة بعد أن غادرت غارنر متجر "وول مارت" بلا دفع لثمن أشياء بقيمة 13.88 دولار، وزُعِم أنها حاولت نزع كمامة أحد الموظفين، قبل أن تُلقيَ الشرطة القبض على السيدة التي تقول عائلتها إنها تعاني الخرف.

وفي فيديو الاعتقال، يمكن سماع غارنر وهي تقول للضباط: "سأعود إلى المنزل"، فيما تسير على الأعشاب المحاذية لطريق سريع.

TRT عربي
الأكثر تداولاً