تعد "يو إس إس جيرالد فورد" حاملة الطائرات الـ11 في الأسطول الأمريكي وباكورة جيل جديد من السفن العاملة بالدفع النووي (Reuters)

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن حاملة الطائرات "يو إس إس جيرالد فورد" أنهت مجموعة من التدريبات العسكرية تحاكي حرباً واقعية، حيث تتعرض لهجمات بالذخيرة الحية والمتفجرات.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها وزارة الدفاع تفجيراً ضخماً بجانب حاملة الطائرات في اختبار لمدى قدرتها على الصمود في المعارك الحقيقية، وتجري البحرية الأمريكية مثل هذه الاختبارات للتأكد من جهوزية أساطيلها.

ووضعت حاملة الطائرات التي تحمل اسم الرئيس الـ38 للولايات المتحدة في الخدمة في عام 2017، خلال عهد إدارة دونالد ترمب، ومن المتوقع أن تبدأ مهامها الأولى في الخارج بحلول 2023.

وتعد "يو إس إس جيرالد فورد" حاملة الطائرات الـ11 في الأسطول الأمريكي، وباكورة جيل جديد من السفن العاملة بالدفع النووي، إذ كلف بناؤها نحو 12.9 مليار دولار، وهو ما كان موضع انتقادات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً