القمر انطلق من قاعدة بايكونور في كازاخستان صباح الاثنين في حدث تابعه من تونس العاصمة الرئيس التونسي قيس سعيّد (AFP)

باتت تونس أول بلد من بلدان المغرب وسادس بلد إفريقي يصنع قمراً صناعياً بعد مصر وجنوب إفريقيا وغانا، وفق موقع "سبايس إن أفريكا" المتخصص.

وانطلق إلى الفضاء الاثنين أول قمر صناعي مصنع بالكامل فيتونسو مخصص لشبكة "إنترنت الأشياء"، لتصبح بذلك أول بلد مغاربي يصنع قمراً صناعياً، ما يفتح آفاقاً أمام المهندسين الشباب الذين يرغب غالبيتهم في الهجرة إلى الخارج.

وأطلقت الجزائر ستة أقمار صناعية للمراقبة جرى تطويرها من قبل شركات أجنبية وتعكف حالياً على تطوير مشروعها الخاص "ألسات 3".

أما المغرب فأطلقت قمرين صناعيين لمراقبة الأرض بالتعاون مع الشركة الإيطالية-الفرنسية "تاليس ألينيا سبايس" وعملاق الصناعات الفضائية الأوروبي إيرباص.

ودخل القمر الصناعي التونسي المدار في حدود الساعة 10,25 ت.غ.

وكان مقرراً أن يقلع صاروخ "سويوز" الروسي الذي ينقل القمر الصناعي التونسي ضمن مجموعة تضم 38 قمراً صناعياًالسبت في الذكرى الخامسة والستين لاستقلال تونس. لكنه انطلق أخيراً من قاعدة بايكونور في كازاخستان صباح الاثنين، في حدث تابعه من تونس العاصمة الرئيس التونسي قيس سعيّد.

ويرمي القمر الصناعي التجريبي إلى جمع بيانات من أجهزة استشعار بينها أدوات قياس حرارة أو لواقط للتلوث متصلة بالإنترنت أو شرائح لتحديد التموضع أو مستشعرات للرطوبة، لقراءتها في الوقت الحقيقي حتى في مناطق لا تغطيها الشبكة على الأرض.

ويجسد المشروع البالغة تكلفته نحو 1.2 مليون دولار والذي انطلق في 2018، عمل فريق من المهندسين التونسيين الشباب، بمواكبة خبراء تونسيين في الخارج بينهم خبير شارك في مهمة "برسيفرنس" التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى المريخ.

وتبلغ قدرة الإرسال الخاصة بقمر "تشالنج وان" الصناعي 250 كيلوبايت في الثانية على نطاق 550 كيلومتراً، حسب الشركة المصنعة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً