الآلاف شاركوا في جنازة الشهيد في أم الفحم (موقع عرب 48)

"لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله"، على وقع هذه الهتافات ودّع فلسطينيو 48 الشهيد الشاب محمد كيوان الذي ارتقى شهيداً بنيران الشرطة الإسرائيلية.

وتوجه عشرات الآلاف من فلسطينيي48 إلى مدينة أم الفحم مسقط رأس الشهيد للمشاركة في تشييع جثمانه. وقد ارتقى يوم الأربعاء بعد قضائه أياماً في المستشفى جراء إصابته بعيار ناري في الرأس أطلقه أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية خلال قمع المظاهرات السلمية التي اندلعت في المدينة بسبب الانتهاكات الإسرائيلية في القدس وكذلك العدوان على قطاع غزة.

ورصدت خلال تشييع الجثمان مظاهر فريدة، لم يكن لأم الفحم وباقي مدن أراضي الـ48 سابق عهد بها منذ ما يعرف بـهبة القدس والأقصى"، الأحداث التي اندلعت عام 2000 بعد اقتحام الوزير الإسرائيلي في حينه أريئيل شارون للمسجد الأقصى، وهي امتداد للانتفاضة الأولى، وارتقى خلالها 13 شهيداً من أبناء الداخل الفلسطيني.

وفي منزل عائلة الشهيد، أنشدت النساء أناشيد الزفاف الشعبية في وداع الشهيد وأطلقن الزغاريد، فيما عَلا صوت الأناشيد الوطنية في المكان، وردد المحتشدون شعارات الاحتجاجات "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين، بالروح بالدم نفديك يا أقصى" وتحوّلت الجنازة إلى مسيرة احتجاجية ضد قمع الاحتلال وجنوده للفلسطينيين.

وحملت عائلة الشهيد كيوان وبلدية أم الفحم واللجنة الشعبية ولجنة المتابعة العليا لشؤون فلسطنييي48، شرطة إسرائيل كامل المسؤولية عن اغتياله.

وجاء في النعي "بقلوب مطمئنة بقضاء الله وقدره نزف إلى أهلنا في مدينة أم الفحم وأراضي الـ48 وعموم شعبنا الفلسطيني نبأ استشهاد ابننا البار محمد محمود يوسف كيوان، شهيد الأقصى الذي اغتالته الشرطة الإسرائيلية إثر إطلاق النار عليه غدراً، عند مفترق مستوطنة "ميعامي" الجاثمة على أرضنا الطاهرة".

مشهد من استقبال جثمان الشهيد محمد كيوان بين نساء عائلته ومدينته. #ام_الفحم

Posted by ‎Ashams Radio - راديو الشمس‎ on Thursday, May 20, 2021

وجاء أيضاً "إن ابننا الشهيد محمد يلحق بركب قافلة الشهداء الذين سالت دماؤهم زكية طاهرة من أجل القدس والمسجد الأقصى وجراحات أهلنا وإخواننا في غزة العزة والصمود".

من جانبه، نشر النائب العربي في الكنيست سامي أبو شحادة بياناً على صفحته في "فيسبوك" يقول فيه إن "الشهيد ارتقى برصاص غادر للشرطة الإسرائيلية".

وأضاف "هذه الاعتداءات الوحشيّة من قبل الشرطة والمستوطنين لا تنتهي وما زلنا نحصد الضحايا آخرهم الشاب موسى حسونة ابن اللد والآن محمد كيوان ابن أم الفحم، هذا بالإضافة إلى مئات الشهداء في غزة والضفة وآلاف الجرحى".

وقال "انظروا إلى وجهه ومحياه الجميل جيداً، اعلموا أنه كان بالإمكان أن يكون واحد من أبنائنا مكانه في ظل هذه الدموية التي يقودها قيادات وحكومة إسرائيل. قلوبنا وقلوب شعبنا كافةً مع الأهل في أم الفحم والعائلة والوالدين في هذه الظروف العصيبة. دم شبابنا ليس رخيصاً ولن نقبل أن يذهب هدراً".

تشييع حاشد.. أكثر من 50 ألفاً يشاركون بجنازة الشهـ.يد محمد كيوان بأم الفحم الذي ارتقى برصاص الشرطة "الإسرائيلية".

Posted by ‎الجرمق الإخباري‎ on Thursday, May 20, 2021

وشهدت مدينة أم الفحم، الخميس، حداداً عاماً وإضراباً احتجاجياً بسبب ارتقاء الشهيد، فيما تجمهر عدد كبير من أبناء المدينة في شوارعها الرئيسية يوم الأربعاء ومداخلها بعد الإعلان عن وفاة كيوان.

واستنفرت الشرطة الإسرائيلية قواتها في أم الفحم مساء الأربعاء وقمعت المحتجين بعنف شديد، وفق شهود عيان لـTRT عربي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً