حاكم المنطقة سيرغي سوكولوف: "لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى هجوم إرهابي". (Stringer/Reuters)

لقي شخصان مصرعهما وأصيب 17 آخرون، الجمعة، في انفجار وقع على متن حافلة بمدينة فورونيغ في غرب روسيا، وفق ما أعلنته السلطات المحلية.

وأعلن حاكم المنطقة ألكسندر غوسيف، وفاة امرأتين متأثرتين بجروحهما عقب الانفجار، فيما يتلقى 14 مصاباً العلاج بالمستشفى، و3 بالمنزل.

وأوضحت السلطات الصحية، أن عدداً من الجرحى في حالة حرجة بسبب إصابتهم بحروق.

وبينما كانت الحافلة تقف قرب مركز تجاري، وقع الانفجار الذي أدى إلى تطاير سقفها ونوافذها حسب ما أظهر عدد من مقاطع الفيديو، نشرها المارّة على مواقع التواصل الاجتماعي وأعادت وسائل إعلام روسية بثها.

وقالت لاريسا، إحدى شهود العيان، إن "الانفجار كان قوياً جداً ثم بدأ الجميع بالفرار"، مضيفة أن "الطريق كله كان مغطى بالزجاج المكسور"، وفق حديثها لوكالة الأنباء الروسية.

وفتحت الأجهزة الأمنية تحقيقاً في الحادث لمعرفة أسباب وملابسات انفجار الحافلة التي كانت تقل 35 راكباً، وفق ما أعلنته وكالة "أسوشيتد برس".

وحسب المعلومات الأولية، قد يكون سبب الحادث انفجار أسطوانة غاز الحافلة، فيما لم​ يُعثر على أي أثر لمتفجرات كيميائية.

من جهتها، قالت الشركة المالكة للحافلة، إن "المركبة وقودها ديزل، ولا تحوي معدات تعمل بالغاز"، مؤكدة أنها كانت في حالة فنية جيدة، فيما تحقق الهيئة الروسية للرقابة على النقل في الامتثال لقوانين سلامة النقل المدني.

بدورها، قالت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، في بيان، إنه "يجري النظر في جميع الخيارات، ويواصل الخبراء فحص شظايا الحافلة للتأكد مما إذا كان الحادث هجوماً إرهابياً"، إلا أن حاكم المنطقة سيرغي سوكولوف أكد أنه "لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى هجوم إرهابي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً