القصف أدى إلى وقوع 10 قتلى وعشرات الجرحى (مواقع التواصل الاجتماعي)

قتل 10 أشخاص وأصيب نحو 40 مدنياً آخرين، الأربعاء، جراء قصف مدفعي نفذه نظام الأسد والقوات الروسية على مدينة أريحا جنوبي مدينة إدلب شمالي سوريا.

وذكر تلفزيون سوريا المُعارض ان "قوات الأسد استهدفت مدينة أريحا بعشرات القذائف منذ الصباح الباكر ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص إلى جانب إصابة 40 شخصاً بينهم نساء وأطفال، وفق الإحصائيات الأولية.

وسبق أن استهدفت قوات النظام وروسيا، يوم السبت الماضي، منازل المدنيين في بلدة البارة جنوبي إدلب بقذائف الهاون، دون تسجيل إصابات، وبشكل مستمر تتعرض المنطقة للقصف ما يمنع النازحين من العودة إليها.

ويوم السبت الماضي، قتل 4 أشخاص وأصيب 23 شخصاً، جراء القصف الذي استهدف مدينة سرمدا من قبل قوات الأسد في تصعيد وصفه الدفاع المدني السوري بالخطير.

وأشار الدفاع المدني إلى أن هذا التصعيد بالقصف المدفعي والصاروخي "يأتي في وقت تروج فيه قوات النظام وحليفها الروسي لهجوم عسكري جديد على المنطقة، ما ينذر بكارثة إنسانية قد تكون الأسوأ منذ عام 2011 ويهدد حياة أكثر من 4 ملايين مدني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً