الجنود أطلقوا النار على السيارة بدم بارد (بتسيلم)

وَثَّقَ مقطع مصور، بثته منظمة حقوقية، الثلاثاء، لحظة إطلاق جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي النار بـ"دم بارد" على سيارة تقل أسرة فلسطينية جنوبي الضفة الغربية المحتلة، ما أدى إلى مقتل طفل عمره 11 عاماً.

وبث مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" (غير حكومي) هذا المقطع، وهو يوثق مقتل الطفل محمد العلامي عند قرية "بيت أُمّر"، شمالي مدينة الخليل الأربعاء.

ويُظهر المقطع السيارة وهي تسير ببطء، قبل أن يركض جنود نحوها ويطلقون النار، من دون أن تشكل أي خطر عليهم.

وبالإضافة إلى الطفل محمد، كان داخل السيارة والده وشقيقاه البالغان 9 و5 سنوات، وفق قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية.

وقال "بتسيلم"، في بيان، إن "إطلاق النار على السيارة، في قلب منطقة مأهولة بالسكان، جرى من دون أي مبرر، ومن دون أن يشكل أي من ركابها خطراً على الجنود أو على أي شخص آخر".

وأضافت أن "التفسير الذي قدمه الجيش، والذي بموجبه أطلق الجنود النار على السيارة بعد أن اشتبهوا في أن ركابها دفنوا جنيناً، لا يمكن أن يبرر أبداً إطلاق النار على السيارة".

فيما أعاد الجيش الإسرائيلي التأكيد على روايته الأولى قائلاً إن "الجنود اشتبهوا في أن السيارة كانت متورطة في دفن جنين عثر عليه الجنود في المنطقة"، وفق المصدر ذاته.

وأضاف: "عندما لم تتوقف السيارة، أطلق أحد المقاتلين النار على إطاراتها من أجل إيقافها".

والخميس، شَيَّعَ المئات جثمان الطفل محمد من المستشفى "الأهلي" في مدينة الخليل نحو بلدته، بعد استشهاده متأثراً بإصابته بالرصاص الحي في الصدر، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

محمد العلامي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي بدم بارد (AA)

وتفيد تقارير حقوقية فلسطينية وإسرائيلية بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على فلسطينيين كثيرين لم يشكلوا لها أي تهديد، ما يعكس استمراراً في سياسة الاستهداف المباشر للفلسطينيين، والاستهتار بحياتهم، والاستخدام المفرط للقوة.

ومن دون جدوى، تدعو السلطة الفلسطينية المجتمع الدولي، ولاسيما مجلس الأمن، إلى توفير حماية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً