(AA)
تابعنا

اقتحم محتجون مساء الجمعة مقر مجلس النواب في مدينة طبرق شرقي ليبيا، في إطار احتجاجات تجتاح مدن البلاد تطالب بخروج جميع الأجسام السياسية من المشهد.

وحسب شهود عيان اقتحم محتجون مقر مجلس النواب مستخدمين جرافة آلية، وبعدها أخرجوا محتوياته من أجهزة حواسيب وأثاث وأحرقوها.

ويطالب المحتجون، حسب شهود العيان بـ"حل البرلمان" مرددين هتافات منها: "ارحلوا يا سراقة".

وتشهد المدن الرئيسية غرب وشرق وجنوب ليبيا مظاهرات تطالب برحيل جميع المؤسسات السياسية في البلاد، وإجراء انتخابات من دون أي تأخير.

المظاهرات التي انطلقت متزامنة في العاصمة طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق) وسبها (جنوب) جاءت تحت اسم "جمعة صرخة الشباب"، فيما ارتدى غالبية المشاركين سترات صفراء.

وتأتي هذه المظاهرات تلبية لدعوة أطلقها حراك شبابي يسمى "بالتريس" (أي الرجال).

وقال رئيس الحراك عمر علي الطربان لوكالة الأناضول إن مطالب المتظاهرين في مختلف ميادين البلاد واحدة وتتمثل في "التعجيل بإطلاق انتخابات برلمانية ورئاسية".

وأضاف أن من مطالبهم "تفويض المجلس الرئاسي الليبي أو المجلس الأعلى للقضاء، بحل جميع الأجسام السياسية وإعلان حالة الطوارئ في كامل البلاد".

وتابع: "نطالب كذلك بحل أزمة الكهرباء التي تفاقمت" في إشارة إلى أزمة انقطاع التيار التي تمتد إلى أكثر من 12 ساعة يومياً.

وتعيش ليبيا أزمة اقتصادية ناجمة عن وضع سياسي متأزم بسبب صراع حكومتين على السلطة، إحداهما حكومة فتحي باشاغا التي كلفها مجلس النواب مطلع مارس/آذار الماضي، وحكومة الوحدة التي يترأسها عبد الحميد دبيبة، وترفض تسليم السلطة إلا لحكومة تأتي عبر برلمان جديد منتخب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً