الشاب أيهم العامر أصيب برصاص الاحتلال وطلب النجدة عبر البث المباشر (فيسبوك)

أظهر مقطع فيديو نُشر عبر تقنية البث المباشر من خلال موقع فيسبوك مصاباً فلسطينياً يطلب الإسعاف بعد إطلاق الجيش الإسرائيلي النار عليه خلال اقتحام مدينة جنين شمالي الضفة الغربية فجر الاثنين.

وظهر في الفيديو الشاب أيهم العامر غارقاً في دمائه ويطلب النجدة ويقول: "مشان الله هيني (أنا هنا)".

ولاحقاً جرى الوصول إلى الشاب ونقل لتلقي العلاج في المستشفى.

وقال والد المصاب محمد العامر لوكالة الأناضول إن ابنه أيهم ( 21 عاماً) اتصل به وبوالدته طلباً للإسعاف بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي لكن المنطقة لم تكن معروفة لهما.

وأضاف: "استخدم أيهم تقنية البث المباشر عبر فيسبوك، مما ساعد في وصولنا إليه، بالتزامن مع وصول سيارة الإسعاف بعد نصف ساعة من الإصابة والنزيف".

وذكر أن أيهم أصيب برصاصة في القدم وأخرى في اليد، وإصابة اليد أحدثت تهتكاً في الشرايين، ما استدعى زراعة شريان بديل".

وأضاف أن ابنه نُقل إلى مستشفى ابن سينا في مدينة جنين، ووصف حالته الصحية بالمطمئنة، مضيفاً: "هو بصحة جيدة وتجاوز مرحلة الخطر بعد انتهاء العمليات الجراحية".

وأصيب الاثنين 6 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي واعتقل 5 آخرون خلال اقتحام قوة عسكرية إسرائيلية أحياء سكنية في مدينة جنين.

وقال شاهد عيان فضَّل عدم الكشف عن هويته، لوكالة الأناضول إن "قوة من المستعربين (قوة عسكرية بلباس مدني) اقتحمت أحياء المدينة فجراً لاعتقال فلسطينيين ثم لحقت بها قوة عسكرية".

وأضاف أن "مواجهات جرت بين السكان الفلسطينيين والقوات المقتحمة، قبل اندلاع اشتباك مسلح بين فلسطينيين والقوة الإسرائيلية".

وعادة تندلع مواجهات بين شبان فلسطينيين يستخدمون الحجارة وقوات الاحتلال التي تقتحم مناطق تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية وتستخدم الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية، وفي حالات نادرة تقع اشتباكات مسلحة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً