وزير الدفاع الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت (timesofisrael)

حاول وزير الدفاع الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت تبرير قصف تل أبيب أهدافاً مدنية في غزة عبر نشر صورة لمستشفى يزعم أن حركة حماس أطلقت الصواريخ منها.

وفي فضيحة جديدة على غرار أخرى كُشفت مؤخراً خلال العدوان على غزة تَبين أن الصور ومقاطع الفيديو التي نشرها بينيت عبر حسابه في يوتيوب تعود إلى مستشفى في العاصمة الباكستانية إسلام أباد يحمل ذات اسم "مستشفى الشفاء" في غزة.

وفي مقطع الفيديو استهدف زعيم حزب يمينا المعروف بآرائه اليمينية المتطرفة عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد والكوميدي الأمريكي البريطاني جون أوليفر والممثل والكاتب الجنوبي إفريقي تريفور نوح الذين انتقدوا قتل إسرائيل للمدنيين في غزة.

وزعم بينيت في رسالته أن حماس استخدمت المستشفيات والمدارس والمباني التي تضم مكاتب إعلامية، التي قصفت قوات الاحتلال معظمها خلال العدوان الأخير.

وعلى الرغم من أنه كُشف عن استخدامه صوراً خاطئة كان من اللافت أن بينيت لم يحذف المقطع من حسابه على اليوتيوب الذي شاهده أكثر من 100 ألف شخص.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً