يقول مراسل TRT عربي في اللد، إن الشرطة الإسرائيلية تحكم إغلاق المدينة التي أعلنت فيها حالة الطوارئ للمرة الأولى منذ عام 1966 (Ammar Awad/Reuters)


تفرض الشرطة الإسرائيلية طوقاً أمنياً مشدداً على مدينة اللد منذ صباح الأربعاء، وتمنع الدخول إليها، فيما يستفرد المستوطنون الإسرائيليون بأهالي المدينة العرب.

ويقول مراسل TRT عربي في اللد، إن الشرطة الإسرائيلية تحكم إغلاق المدينة التي أُعلنت فيها حالة الطوارئ للمرة الأولى منذ عام 1966، فيما سُمع دوي انفجارات وصفارات إنذار.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان قولهم: إن "المستوطنين يهاجمون المنازل العربية ويحاولون إحراقها فيما يطلقون الرصاص الحي باتجاه العرب".

وقال الشهود: إن "عائلات عربية كثيرة تعرضت منازلها للمداهمة من قبل المستوطنين، الذين اعتدوا بالضرب على الأطفال والنساء والشيوخ، فيما ساندتهم الشرطة الإسرائيلية ووفرت لهم الحماية".

ووجه أهالي المدينة صرخات استغاثة منذ عصر الأربعاء، وذلك في أعقاب اقتحام المستوطنين لأحياء عدة، ومحاولة اقتحام المسجد الكبير الأثري وتخريبه.

وأشار مراسل TRT عربي في بث حي إلى إمكانية سماع أصوات طلقات نارية كثيفة بالقرب من البلدة القديمة ذات الأغلبية العربية وصرخات نداء وتكبيرات، إذ تتعرض بيوت العرب لمداهمات، ويطلق عليهم النيران الحية.

كما شهد المستوطنين الإسرائيليين وهم يقومون بتفتيش السيارات الداخلة والخارجة من المدينة، فيما حمل آخرون العصي والأدوات الحادة في الطرق المؤدية إلى اللد، لفرض السيطرة عليها.

يشار إلى أن اللد ومدناً أخرى في أراضي الـ48 تشهد مواجهات عنيفة منذ يومين، وذلك بعد قمع الشرطة الإسرائيلية مظاهرات سلمية خرجت للتضامن مع مدينة القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً