أدى الاقتحام الإسرائيلي إلى إصابة عدد من المواطنين نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع (AA)

اقتحمت قوات من الشرطة الإسرائيلية، الجمعة، بلدة سلوان في القدس الشرقية، ما أدى إلى وقوع مواجهات مع المواطنين الفلسطينيين.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن عشرات الفلسطينيين، أدوا صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام بالبلدة، للاحتجاج على مخططات إسرائيلية لهدم منازل بحي البستان، وإخلاء أخرى في حي "بطن الهوى"، وهما من أحياء بلدة سلوان.

وأضاف شهود العيان أنه مع انتهاء صلاة الجمعة، اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية، وأطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع باتجاه المواطنين.

وأدى الاقتحام الإسرائيلي إلى إصابة عدد من المواطنين، نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، وفق شهود العيان.

وأدى الاقتحام الإسرائيلي للبلدة، إلى اندلاع مواجهات مع عدد من الشبان الفلسطينيين.

وكانت لجان فلسطينية محلية، قد دعت إلى أداء صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام بحي البستان.

ويقول المسؤولون في سلوان، إن السلطات الإسرائيلية، تهدد بهدم 100 منزل في حي البستان، بداعي البناء دون ترخيص، وإنها تهدد بإخلاء 86 عائلة من منازلها في حي بطن الهوى المجاور، لصالح مستوطنين إسرائيليين.

وتشهد بلدة سلوان، منذ عدة أسابيع، حالة من التوتر الشديد، خشية إقدام السلطات الإسرائيلية على تنفيذ مخططاتها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً