أعلنت الشرطة عن أن عمليات المداهمة جرت بسبب مشاركة هؤلاء في الاحتجاجات المناهضة لمصنع الأسلحة (Brianajackson/Getty Images)

أجرت شرطة منطقة ميرسيسايد في ليفربول البريطانية عمليات مداهمة وبحث طالت خمسة منازل لأشخاص شاركوا في احتجاجات الأسبوع الماضي رفضاً لمعرض عرض منتجات عسكرية لمصنع إسرائيلي، حسب موقع ليفربول إيكو.

وأعربت مجموعة "العمل من أجل فلسطين" عن أسفها لمداهمة الشرطة المنازل في ساعات متأخرة من الليل ومصادرة بعض ممتلكات أصحابها بشكل أفزع الأطفال.

وخلال الاحتجاجات تمكن شخصان من أصل تسعة من اعتلاء سطح المصنع ورَشِّه بمادة حمراء اللون للتعبير عن مساهمته في إراقة دماء الفلسطينيين بتزويده إسرائيل بمعدات عسكرية.

وقالت مجموعة "العمل من أجل فلسطين" إنها علمت بعمليات المصادرة التي أجرتها الشرطة لممتلكات المحتجين أثناء الاعتقال، ومن بينها نقود وكتب وعلم فلسطين، إضافة إلى أجهزة شخصية، فضلاً عن العنف والقوة التي استخدموها معهم.

من جانبه أكد متحدث باسم المجموعة أن هذه المضايقات من قبل الشرطة ليست مفاجئة، إذ يتعرض نشطاء حركة فلسطين بانتظام لمداهمات في وقت متأخر من الليل، فضلاً عن أساليب الترهيب الأخرى.

من جهتها أعلنت الشرطة عن أن عمليات المداهمة جرت بسبب مشاركة هؤلاء في الاحتجاجات المناهضة لمصنع الأسلحة، إذ جرت بعض عمليات المداهمة بالقوة بسبب عدم وجود أصحاب المنازل فيها، في حين أدت تلك العمليات إلى إفاقة عدد من الأطفال الذي كانوا نائمين.

ولفت المتحدث باسم الشرطة إلى أن الضباط "حرصوا بشدة على عدم إزعاجهم أثناء نومهم".

وواجهت عمليات المداهمة والتفتيش انتقادات واسعة من سياسيين كبار في ليفربول، ومنهم عضو برلمان وعدد من أعضاء مجلس الوزراء في مجلس ليفربول، الذين وصفوا عمليات فض الاحتجاجات بالقوة بأنها "مفرطة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً