بلغ حجم السوق التركية في قطاع الألعاب 850 مليون دولار، وهي بذلك تُعد ضمن أكبر 18 بلداً في سوق قطاع الألعاب الرقمية، وقد ارتفعت حصة تركيا في هذا القطاع تدريجياً عقب مشاريع كبيرة أطلقتها شركات محلية.

 بلغ إجمالي حجم صناعة الألعاب حول العالم 135 مليار دولار خلال العام الماضي
 بلغ إجمالي حجم صناعة الألعاب حول العالم 135 مليار دولار خلال العام الماضي (Pexels)

أخذت حصة تركيا في قطاع صناعة الألعاب الرقمية، بالارتفاع تدريجياً، عقب المشاريع الكبيرة التي أطلقتها الشركات المحلية في هذا المجال.

وفق المعطيات، بلغ إجمالي حجم صناعة الألعاب حول العالم 135 مليار دولار خلال العام الماضي.

وبلغ حجم السوق التركية في قطاع الألعاب 850 مليون دولار، وهي بذلك تشغل مكانة بارزة ضمن أكبر 18 بلداً في سوق قطاع الألعاب الرقمية.

وبحسب بيانات وزارة التجارة التركية، زادت صادرات برمجيات الألعاب في تركيا، بنسبة 50% خلال العام الماضي، مقارنة بحجم الصادرات لعام 2017، وبلغت ملياراً و50 مليون دولار.

ولعب النشاط والمشاريع الكبيرة التي أطلقتها الشركات المحلية دورً ًرئيسياً في زيادة حصة تركيا بقطاع صناعة الألعاب، الذي تحول إلى صناعة رئيسية حول العالم.

وقال مدير مجموعة (InGame) التركية لصناعة الألعاب، آلباي آلب تكين، إن "الشركات التركية أصبحت لاعباً متميزاً في قطاع صناعة الألعاب حول العالم".

وأضاف آلب تكين، أن "مجموعته بدأت الاستثمار في قطاع صناعة الألعاب عام 2012، بهدف التحول إلى علامة تجارية مرموقة في عالم صناعة الألعاب".

ولفت إلى أن مجموعته تمكنت في وقت قصير، من تحقيق هدفها والوصول إلى الملايين من مستخدمي الألعاب الرقمية في أماكن مختلفة حول العالم.

وأضاف "صناعة الألعاب التركية كانت مسرحاً لتطورات مهمة في السنوات العشر الماضية، وأن شركات الألعاب التركية أصبحت المفضلة بالنسبة للمستثمرين العالميين".

وقال " شركات الألعاب التركية تفوقت في وقت قصير على نظيراتها من الشركات الأجنبية، وتمكنت من تطوير ألعاب نالت شهرة واسعة في جميع أنحاء العالم".

وقال "الفرق بين الشركات التركية والأجنبية لا يكمن في الكفاءة الفنية إنما يكمن في الدخول المبكر للشركات الأجنبية هذا المجال، وبالتالي امتلاك تلك الشركات القدرة على التوزيع حول العالم وعرض منتجاتها بشكل أسرع".

المصدر: TRT عربي - وكالات