صورة القنبلة صغيرة القطر الخارقة للتحصينات التي زودتها أسيلسان بخصائص تدميرية جديدة مؤخراً (AA)

قال المدير العام لشركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية (ASELSAN)، خلوق كوركون، إن هدفهم خلال الفترة المقبلة يركز على تعزيز النجاحات التي حققها قطاع الصادرات في الشركة.

وذكر كوركون أن شركته شاركت في فعاليات النسخة الـ15 من معرض الصناعات الدفاعية الدولي بجناح تبلغ مساحته 7 آلاف متر مربع، حيث عرضت أسيلسان 250 من منتجاتها، بينها 60 منتجاً يجري عرضها لأول مرة.

وفي الفترة من 17 إلى 20 أغسطس/آب الماضي، شهدت مدينة المعارض (TÜYAP) في مدينة إسطنبول تنظيم فعاليات النسخة الـ15 من معرض الصناعات الدفاعية الدولي، برعاية من رئاسة الجمهورية، واستضافة من وزارة الدفاع وجمعية دعم القوات المسلحة (مؤسسة وقفية) .

ولفت كوركون في تصريحات لوكالة الأناضول إلى أن المنتجات شملت تقنيات تستخدم في أنظمة الفضاء والدفاعات البحرية والبرية والجوية، مشيراً إلى أن شركته تجري دراسات لتوطين مختلف أنواع الأنظمة والمنتجات الهامة المستخدمة في الشركات الصغيرة والمتوسطة.

خلوق كوركون: هدفنا يركز على تعزيز النجاحات (AA)

وتابع: "صنعنا هذا العام 172 منتجاً. وبلغ عدد المنتجات التي قمنا بتوطينها في السنوات القليلة الماضية أكثر من 400. تبلغ مساهمة توطين هذه المنتجات في الاقتصاد التركي 186 مليون دولار. إنه ليس رقماً ضئيلاً. نحن واثقون من أننا قادرون على رفع قدرات شركتنا وزيادة مساهمتها في الاقتصاد الوطني".

وأكد خلوق كوركون أن أسيلسان تمكنت خلال أيام معرض الصناعات الدفاعية الدولي، من تسليط الضوء على موضوعي "الاستدامة" و"العيش في سلام مع الطبيعة"، عبر عرضها منتجات صديقة للبيئة.

وأضاف "أردنا التأكيد أننا نولي اهتماماً بالطبيعة والبيئة والإنتاج المستدام في أثناء تطوير المنتجات التكنولوجية. لقد كانت 90% من منتجاتنا المعروضة في المعرض صديقة للبيئة وقابلة لإعادة التدوير. أردنا زيادة الوعي حيال هذه المسألة".

وأفاد كوركون أن أسيلسان تمكنت خلال المعرض من إبرام العديد من العقود والاتفاقيات، واصفاً فعاليات النسخة الـ15 من معرض الصناعات الدفاعية الدولي بـ"الحدث المثمر" و"الفرصة المهمة لتحسين الأداء الترويجي للشركات".

دعم النمو القائم على التصدير

وشدد على أن أسيلسان وضعت النمو القائم على التصدير كهدف لها، وأنه من أجل تحقيق هذا الهدف قامت الشركة بدعم أنشطة "تطوير الأعمال الدولية والتسويق".

وأشار إلى أن بيانات العام الماضي من حيث الصادرات كانت مذهلة للغاية، وأن أسيلسان وقّعت عقوداً بقيمة 454 مليون دولار في مجال الصادرات الدولية خلال فترة جائحة كورونا، وأن الشركة تلقت لأول مرة في تاريخها طلبات تصدير تبلغ قيمتها الإجمالية نحو مليار دولار.

طلبات من الخارج

وقال كوركون إن شركة أسيلسان وقعت العام الماضي ما مجموعه 1.2 مليار دولار من عقود التوريد، ثلثها كان لشركات أجنبية.

واستطرد "في الأعوام السابقة، كانت عقود التصدير تستحوذ على نحو 10-15% من عقود التوريد المبرمة. إلا أن هذه النسبة ارتفعت خلال العام الماضي إلى 30-35%. هذا الوضع يعتبر مؤشّراً إلى نجاح عظيم".

وأوضح أن أسيلسان التي تعمل على إنتاج أنظمة وأجهزة استشعار إلكترونية وبرامج وأنظمة قيادة وتحكم للمنصات، تسعى لدعم قطاع الصادرات لمنتجاتها من خلال إقامة تعاون جيد مع منتجي المنصات العسكرية.

ولفت كوركون إلى أن أسيلسان صدّرت منتجاتها إلى 6 دول جديدة خلال العام الماضي، بعض هذه الدول كانت دولاً أوروبية، وأنها عاقدة العزم على توسيع دائرة الدول المستوردة لمنتجاتها خلال العام الجاري.

وحول منتجات شركته من أنظمة الدفاع الجوي، ذكر خلوق كوركون أن أسيلسان تنتج أنظمة ومعدات تستخدم في منظومات الدفاعات الجوية.

وزاد: "تتمتع أسيلسان بتاريخ طويل وخبرة في إنتاج أجهزة وأنظمة تستخدم في مجالات مثل الاتصالات والبحث والإنقاذ والقيادة والتحكم والرادار، إضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي، التي تحتوي على العديد من الأنظمة الفرعية".

وبيّن أن شركته سلمت في يوليو/تموز الماضي، القوات المسلحة التركية منظومة هجوم إلكترونية محلية الصنع تعرف باسم "سنجق"، تتميّز بتحقيق التفوّق على أرض الواقع عبر تحييد أنظمة الحرب الاستراتيجية.

وأفاد بأن "سنجق" تنتمي إلى الجيل الجديد من منظومات الهجوم الإلكترونية، مشيراً إلى أنها تمتلك أيضاً قدرات فعّالة على تشويش مختلف المنظومات الأخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً