شركة أوزي Ozy الأمريكية للإعلام الرقمي توقف أنشطتها بعد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز حول فساد الشركة (Getty Images)

أعلنت شركة أوزي Ozy الأمريكية للإعلام الرقمي والترفيه توقف نشاطها وإغلاقها، عقب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أثار تساؤلات حول تزييف الشركة لملايين المشاهدين والقراء وشبهات حول عمليات احتيال مالية.

وقال بيان مجلس الإدارة إن الشركة آسفةً تعلن إنهاء أعمالها، مع امتنانها الكبير للصحفيين العالميين والمهنيين من ذوي الكفاءة الذين انضموا إليها منذ تأسيسها عام 2013.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية في تقريرها المنشور الأسبوع الماضي أن المؤسس المشارك في "أوزي" سمير راو "انتحل شخصية مدير تنفيذي على يوتيوب في مكالمة مع جولدمان ساكس أثناء العمل على جمع الاستثمارات".

وشكك التقرير في حجم الجمهور الخاص بالشركة التي تزعم أن لديها نحو 25 مليون مشترك في نشرتها الإخبارية، فيما ذكرت نيويورك تايمز أن موقع المنظمة لم يتجاوز 500 ألف زيارة خلال شهرَي يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين، وفقاً لبيانات موقع "كومسكور".

من جانبه أورد موقع Crunchbase أن الشركة جمعت أكثر من 70 مليون دولار تبرعات من مستثمرين حتى عام 2019.

أدى ذلك التحقيق إلى استقالة عدد من الصحفيين المستقلين العاملين في الشركة، بالإضافة إلى استقالة رئيسها الملياردير مارك لاسري الذي بدأ العمل بها الشهر الماضي، وسحبت بعض الشركات الكبرى إعلاناتها قبل أن تضطر المنظمة إلى إنهاء أعمالها.

TRT عربي
الأكثر تداولاً