تقرير أمريكي حكومي لا يستبعد فرضية تسرُّب فيروس كورونا من مختبر ووهان الصيني (Thomas Peter/Reuters)

خلص تقرير أعدّه مختبر أمريكي حكومي بخصوص منشأ فيروس كورونا (كوفيد-19) إلى أن فرضية تسرُّب الفيروس من مختبر ووهان الصيني "معقولة" وتستحق المزيد من التحقيقات، وفقاً لما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال عن أشخاص مطَّلعين على الوثيقة السرية.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن الدراسة المذكورة أعدَّها في مايو/أيار 2020 مختبر "لورنس ليفرمور" الحكومي في كاليفورنيا واعتمدت عليها وزارة الخارجية في تحقيقاتها حول منشأ الوباء خلال الأشهر الأخيرة لإدارة دونالد ترمب.

وتكتسب الوثيقة الآن أهمية خاصة لدى الكونغرس بعد أن طلب الرئيس جو بايدن من أجهزة الاستخبارات الأمريكية إخباره حول ما خلصت إليه بخصوص منشأ الوباء في غضون أسابيع.

وكان بايدن لفت إلى أن الاستخبارات الأمريكية رجّحت حدوث أحد سيناريوهين لمنشأ كورونا، إمّا انتقاله من حيوان مصاب إلى البشر، وإمّا تسرُّبه بسبب حادثة معملية.

ولفت أشخاص مطَّلعون على الدراسة إلى أنها أُعدَّت من طرف "قسم Z"، القسم الاستخباراتي في مختبر "لورنس ليفرمور" المعروف بباعه الطويل في تقصِّي القضايا البيولوجية، موضحين أن الدراسة اعتمدت على التحليل الجيني لفيروس "سارس-كوف-2" الاسم العلمي الدقيق لفيروس "كوفيد-19"، وفقاً لـ"وول ستريت جورنال".

جدل قديم/جديد

وأثير مؤخراً الجدل مجدداً حول منشأ فيروس كورونا على الرغم من أن التقرير الذي أعدّه فريق تقوده منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع مسؤولين صينيين بعدما زار الفريق مدينة ووهان الصينية في مارس/آذار خلص إلى أن الفيروس انتشر على الأرجح من الخفافيش إلى البشر عبر حيوان آخر، وأن التسرب في المختبر كان "غير محتمل للغاية".

وفي مايو/أيار الماضي قال أعضاء الفريق إنهم لم يشاهدوا البيانات الأولية أو السجلات المختبرية الأصلية ومعايير السلامة وغيرها من السجلات، وفقاً لما نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وصرّح رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس في اليوم نفسه الذي صدر فيه التقرير بأن الفريق لم يفحص بشكل كافٍ فرضية تسرُّب الفيروس من المختبر، ودعا لتحقيق وافٍ في الأمر.

وقال أعضاء الفريق إنهم لم يشاهدوا البيانات الأولية أو السجلات المختبرية الأصلية والسلامة وغيرها من السجلات.

كما صرّح أعضاء الفريق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية بأن النظراء الصينيين حدّدوا 92 حالة إصابة محتملة بفيروس كورونا من بين نحو 76000 شخص أصيبوا بالمرض في الفترة ما بين أكتوبر/تشرين الأول وأوائل ديسمبر/كانون الأول 2019. إلا أن الصينيين رفضوا طلبهم مشاركة البيانات الأولية عن المجموعة الكبرى.

وستساعد بيانات المجموعة الكبرى الفريق الذي تقوده المنظمة على فهم سبب المساعي الصينية لاختيار 92 شخصاً فقط بحثاً عن الأجسام المضادة.

وقال أعضاء الفريق إنهم طلبوا الوصول إلى بنك الدم في ووهان لاختبار عينات قبل تاريخ ديسمبر/كانون الأول 2019 بحثاً عن الأجسام المضادة، إلا أن السلطات الصينية رفضت في البداية معربةً عن مخاوف تتعلق بالخصوصية، ثم وافقت بعد ذلك لكنها لم تُتِح لهم الاطلاع على البيانات.

TRT عربي
الأكثر تداولاً