تتار أكد خلال لقائه غوتيريش أن احترام السيادة المتساوية لطرفَي الجزيرة حقيقة لا مفر منها لبدء المفاوضات الرسمية (AA)

أكد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار الجمعة أن إحلال السلام في الجزيرة وتحقيق التوزان في منطقة شرق المتوسط يجري عبر ضمان "حل الدولتين".

وأوضح تتار عقدة عقب لقاء جمعه بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في العاصمة البلجيكية بروكسل أن المجتمع الدولي لعب دوراً كبيراً في تعقيد الأزمة في الجزيرة، وتسبب في سلب حقوق القبارصة الأتراك منذ قرابة 60 عاماً.

وأشار إلى الظلم الواقع على الجانب التركي بسبب عضوية الجانب الرومي في الاتحاد الأوروبي في ظل غياب حل للصراع.

وشدد تتار على ضرورة التوصل إلى اتفاق على أساس متين بين الطرفين يختتم بحل الدولتين، وتابع قائلاً: "وجود القبارصة الأتراك مهم لحفظ التوازنات في شرق البحر الأبيض المتوسط".

من جانبها ذكرت رئاسة جمهورية شمال قبرص التركية في بيان أن تتار أكد خلال لقائه غوتيريش أن احترام السيادة المتساوية لطرفَي الجزيرة حقيقة لا مفر منها لبدء المفاوضات الرسمية.

وحسب البيان هنأ تتار غوتيريش على فوزه بولاية ثانية أميناً عاماً للأمم المتحدة لخمس سنوات جديدة، كما شكره على جهوده الحثيثة في متابعة قضية قبرص.

وأضاف تتار أن احترام المساواة في السيادة بين جانبَي قبرص، والاعتراف بوضعهما الدولي المتساوي أمر لا مفر منه لبدء المفاوضات الرسمية.

وشدد على ضرورة التوصل إلى اتفاق عادل ودائم بين أطراف الأزمة، معرباً عن استعداده للانخراط في أي مفاوضات تنبني على هذا الأساس.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد قبرص التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا خلال يوليو/تموز 2017 لم تجرِ أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في الجزيرة.

وتعاني قبرص منذ 1974 انقساماً بين شطرين تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطرَي الجزيرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً