شدد رئيس حكومة جمهورية شمال قبرص التركية، أرسين تتار، على أن بلاده لن تسمح بسلب حق الضمانة التي اكتسبتها تركيا تاريخيّاً عبر ألاعيب أو مخططات يحيكها الاتحاد الأوروبي. مؤكداً أن شمال قبرص، تتعاون مع تركيا، لحماية المصالح المشتركة في شرقي المتوسط.

أكد تتار أن تركيا اكتسبت حق الضمانة في جزيرة قبرص بنضالها وعلى الرغم من القبارصة الروم والقوى الإمبريالية
أكد تتار أن تركيا اكتسبت حق الضمانة في جزيرة قبرص بنضالها وعلى الرغم من القبارصة الروم والقوى الإمبريالية (AA)

قال رئيس حكومة جمهورية شمال قبرص التركية، أرسين تتار، الأحد، إن بلاده لن تسمح لألاعيب يحيكها الاتحاد الأوروبي لاستئصال القبارصة الأتراك من الوطن الأم تركيا.

وأوضح تتار أن حق الضمانة لم يأتِ بسهولة. مشدداً "لذا لن نسمح بسلب حق الضمانة التي اكتسبتها تركيا تاريخياً عبر ألاعيب أو مخططات يحيكها الاتحاد الأوروبي".

وأشار إلى أن جمهورية شمال قبرص التركية، تتعاون مع الجمهورية التركية الوطن الأم، لحماية المصالح القومية المشتركة في شرقي المتوسط.

وأكد أن تركيا اكتسبت حق الضمانة في جزيرة قبرص بنضالها وعلى الرغم من القبارصة الروم والقوى الإمبريالية.

وتعارض كل من قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب التركية عن الطاقة شرق المتوسط.

فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، في بيانات عدة، أن سفن تركيا تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل نشاطها.

ومنذ 1974، تشهد جزيرة قبرص انقساماً بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفضَ القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

ولم تسفر المفاوضات عن حل في نهاية "مؤتمر قبرص"، الذي استضافته سويسرا في يوليو/ تموز 2018.

وتتركز المفاوضات حول 6 بنود أساسية هي: الاقتصاد، الاتحاد الأوروبي، الملكية، تقاسم الإدارة، الأرض، والأمن والضمانات.

المصدر: TRT عربي - وكالات