أجرى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو زيارة إلى خط الجبهة في أوكرانيا لتفقد مواقع الجيش الروسي  / صورة: Reuters (Reuters)
تابعنا

رأى الكرملين، الخميس، أن زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى الولايات المتحدة لم تظهر “أي نية بالإصغاء إلى المخاوف الروسية” وأن واشنطن تشن في أوكرانيا “حرباً غير مباشرة” على موسكو.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف “حتى الآن نلاحظ، بأسف، أن الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس زيلينسكي لم يقولا أي شيء يمكن اعتباره نية محتملة للإصغاء إلى المخاوف الروسية”.

وأضاف بيسكوف “لم تُسمع أي كلمة تحذر زيلينسكي من مواصلة قصف مبان سكنية في بلدات وقرى منطقة دونباس، ولم تصدر دعوات حقيقية من أجل السلام”.

وتابع “هذا يشير إلى أن الولايات المتحدة تواصل حرباً غير مباشرة على روسيا حتى آخر أوكراني”.

وحظي زيلينسكي باستقبال الأبطال خلال زيارة خاطفة إلى واشنطن تعهد خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن تقديم قرابة 1,8 مليار دولار بشكل إمدادات عسكرية تتضمن للمرة الأولى منظومة الدفاع الصاروخي باتريوت.

وخلال الزيارة قدم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لبايدن ميدالية قتالية من جندي أوكراني.


وقبل ساعات على زيارة زيلينسكي، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو ستواصل العام المقبل تطوير قدراتها العسكرية والاستعدادات القتالية لقواتها النووية.

زيارة تفقدية لجبهات القتال

في سياق متصل توجه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى خط الجبهة في أوكرانيا لتفقد مواقع الجيش الروسي؛ كما أعلنت وزارته، الخميس، في ثاني زيارة من هذا النوع يعلن عنها في أقل من أسبوع.

وأوضحت الوزارة عبر "تلغرام": "في الصفوف الأمامية، تفقد (شويغو) ظروف انتشار الطواقم والعتاد العسكري، وتفقد مناطق انتشار الوحدات العسكرية وظروف الإيواء والتدفئة".

"نظريات المؤامرة"

إقليمياً، قال ألكسندر لوكاشينكو رئيس روسيا البيضاء، إن المناورات العسكرية في بلاده في الآونة الأخيرة لم تكن تستهدف أوكرانيا، ورفض “نظريات المؤامرة” حول نشر قوات مسلحة من بلاده على الحدود.

وفي كلمة خلال مؤتمر للقادة العسكريين بمناسبة انتهاء عمليات تفتيش عسكرية مفاجئة جرت هذا الشهر، قال لوكاشينكو أيضاً إنه لا يمكنه استبعاد “عدوان” ضد روسيا البيضاء من جانب “جيران” لم يحددهم بالاسم.

وأضاف لوكاشينكو “إذا كنتم تريدون السلام، فاستعدوا للحرب“، قائلاً إن التحركات العسكرية اقتصرت على أراضي روسيا البيضاء ولم تهدد أي بلد آخر.

وأعلنت مينسك في الأسابيع الماضية عن موجة من الأنشطة العسكرية، بما في ذلك إجراءات للتحقق من مدى الجاهزية والاستعداد وعملية نشر جديدة لقوات روسية في البلاد. وأثارت المناورات تلميحات من مسؤولين أوكرانيين بأن روسيا ربما تخطط لشن هجوم جديد على أوكرانيا عبر أراضي روسيا البيضاء، مثلما فعلت دون جدوى في الأيام الأولى من حربها في أوكرانيا.

واستضاف لوكاشينكو يوم الاثنين نظيره الروسي فلاديمير بوتين في مينسك، في زيارة خارجية نادرة لرئيس الكرملين. وأثارت الزيارة مخاوف من أن يسعى بوتين إلى اإقناع روسيا البيضاء بالانضمام إلى الحملة العسكرية في أوكرانيا، وهو ما يرفضه لوكاشينكو حتى الآن.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن التقارير عن مثل هذه الخطط “لا أساس لها” و“حمقاء”.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً