قبل فجر اليوم حمل صاروخ أطلس المركبة "لوسي"، في رحلة مدارية ملتوية على بعد 6.3 مليار كيلومتر (Thom Baur/Reuters)
تابعنا

أطلقت وكالة ناسا السبت، مركبة فضائية تحمل اسم "لوسي"، في مهمة تستمر 12 عاماً لاستكشاف ثماني كويكبات.

وسبعة من تلك الكويكبات تدور ضمن أسراب حول كوكب المشترى، ويعتقد أنها بقايا أصلية من تشكيل الكوكب.

وقبل فجر اليوم حمل صاروخ أطلس المركبة "لوسي"، في رحلة مدارية ملتوية على بعد 6.3 مليار كيلومتر.

وحملت المركبة اسم لوسي وهو اسم يعود لبقايا هيكل عظمي لسيدة عمرها 3.2 مليون سنة، وهي أحد أجداد البشر وعثر عليها في إثيوبيا منذ ما يقرب من نصف قرن.

وحصل الهيكل العظمي على تسميته تلك من أغنية تعود إلى فرقة البيتلز لعام 1967 "لوسي في السماء مع الألماس"، وهنا أعطت ناسا اسم لوسي للمركبة وأطلقتها لتحلق في السماء.

وتحمل لوسي أيضاً قرصاً من الألماس لإحدى أدواتها العلمية.

وتبلغ تكلفة المهمة التي ستنفذها "لوسي"، 981 مليون دولار، وهي الأولى التي تستهدف ما يعرف بـ"حاشية طروادة" لكوكب المشتري، وهي ملايين من الكويكبات التي تشترك في مدار الكوكب الملقب بـ"عملاق الغاز" حول الشمس.

بعض كويكبات طروادة يسبق كوكب المشتري في مداره، بينما يتتبعه البعض الآخر.

وعن إمكانية اصطدام أحد الكويكبات بها، يقول الباحث من معهد ساوث ويست للأبحاث والعالم الرئيسي في المهمة، هال ليفيسون، إنه "لا توجد فرصة أساسية لتعرض لوسي للضرب من قبل كويكب أثناء تحركها مارة بأهدافها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً