Inspiration4 أول مهمة فضائية مدنية بالكامل ستُطلق على متن صاروخ SpaceX (Chandan Khanna/AFP)

يستعدّ أول طاقم من "رواد الفضاء الهواة" في العالم، للانطلاق في مهمة إلى المدار حول الأرض قبل إعادته للكوكب من جديد نهاية الأسبوع الجاري.

ومن المقرر أن ينطلق المدنيون الأربعة، الذين أمضوا الأشهر القليلة الماضية في دورة تدريبية لرواد الفضاء، على متن صاروخ فالكون 9 من SpaceX، من مركز كينيدي للفضاء بفلوريدا يوم الأربعاء، في تمام الساعة 8:02 مساءً بالتوقيت المحلي.

وفي حال عدم وقوع أي حدث من شأنه تعطيل الرحلة، من المتوقع أن يدور رجلان وامرأتان في مهمة Inspiration4 حول كوكب الأرض لمدة ثلاثة أو أربعة أيام، وإجراء التجارب والاستمتاع بالمنظر من خلال قبة زجاجية مثبّتة على كبسولة دراغون (Dragon) الخاصة بهم، قبل أن تسقط في المحيط الأطلسي.

وتوصف الرحلة بأنها "أول مهمة مدنية في العالم للدوران في المدار"، وتهدف للترويج للسياحة الفضائية، بعد رحلتي السير ريتشارد برانسون، على متن سفينة الفضاء 2 التابعة لشركة Virgin Galactic في يوليو/تموز الماضي، والتي أُجّلت في ذلك الوقت لخروجها عن مسارها، وكذلك رحلة رجل الأعمال جيف بيزوس التي استغرقت دقائق على متن مركبة نيو شيبرد لشركة بلو أوريجين.

ويتوقع إنجاز الرحلة المدارية بشكل أوتوماتيكي، بعد تلقى طاقم Inspiration4 دروساً في الطيران وجلسات طرد مركزي وساعات من التدريب في محاكي كبسولة SpaceX.

ومن المقرر أن تدور الكبسولة حول الأرض على ارتفاع 360 ميلاً (575 كم) ، أي أعلى بحوالي 93 ميلاً من محطة الفضاء الدولية.

ووفق تصريحات سابقة لرجل الأعمال الشهير إليون ماسك، استأجر الملياردير جاريد إيزاكمان، الذي قضى آلاف الساعات في طائرات مختلفة، صاروخ فالكون 9 لنفسه، واختار ثلاثة أفراد من الجمهور ليشاركوه الرحلة.

وفيما يتعلق بإتاحة السياحة الفضائية للجمهور العادي، يرجح لويس برينان، الأستاذ في دراسة الأعمال بكلية ترينيتي للأعمال في دبلن، أن تظلّ "السياحة الفضائية حكراً على الطبقات الأكثر ثراءً على المدى القصير إلى المتوسط"، حيث إنّ التكلفة باهظة بالنسبة للأشخاص ذوي الدخل المتوسط.

ومع تجاوز الصناعة إلى ما هو أبعد من عقود وكالات الفضاء الوطنية، إلى مجال السياحة، يؤكد برينان ضرورة تجنب وقوع حوادث أكثر من أي وقت مضى، قائلاً: "السلامة في السياحة الفضائية لها أهمية قصوى لأن أي حادث يتسبب في وفاة أو إصابة أحد الأشخاص، يقوّض ثقة العملاء المحتملين للسياحة الفضائية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً