توقيع اتفاق التطبيع بين المغرب وإسرائيل جرى برعاية أمريكية أواخر العام الماضي (Reuters)

قالت صحيفة إسبانية الخميس إن المغرب سيوقع مع إسرائيل اتفاقاً عسكرياً لبناء قاعدة عسكرية في منطقة أفسو التابعة لإقليم الناظور شمال المغرب جنوب مدينة مليلية.

ونقلت صحيفة "الإسبانيول" عن مصادر أن المشروع يثير مخاوف السلطات الإسبانية التي "رأت في الموضوع تهديداً أمنياً لمدينة مليلية التي لا تبعد عن هذه المنطقة إلا بنحو 68 كيلومتراً".

وأضافت المصادر نقلاً عن خبراء إسبان أن مسؤولين استخباراتيين أجانب حذروا من المشروع الذي يتجاوز وفق تعبيرهم اتفاقيات "أبراهام" التي جرى توقيعها في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية للتطبيع مع إسرائيل.

في نفس السياق أبدت المصادر تخوفها من أن تعزز هذه الشراكة الطيران الحربي المغربي عبر تطوير الطائرات من دون طيار "كاميكاز" وإنتاجها، إذ يعمل البلدان على إعداد مشروع لصناعة هذه الطائرات بالمغرب، على اعتبار أن إسرائيل تعد أحد المصدرين الرئيسيين لطائرات "الدرون" الحربية، على مستوى العالم.

وسيتوجه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى الرباط، في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب ستمتد إلى يومين، وسيوقع خلالها اتفاقية تفاهم مع الحكومة المغربية تحدد شروط التعاون في مجال الدفاع.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً