صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية تقول إن تركيا علّقت صفقة لشراء مروحيات من إيطاليا على خلفية تصريحات أطلقها رئيس وزرائها (شركة ليوناردو الإيطالية)

أفادت صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية بأن السلطات التركية علقت صفقة لشراء مروحيات تدريب لقواتها الجوية من الكونسورتيوم العسكري الصناعي الإيطالي المعروف باسم (Leonardo Finmeccanica) سابقاً.

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر السبت، أنه كان من المفترض أن يتم توقيع عقد بهذا الشأن تبلغ قيمته 70 مليون يورو في غضون أيام قليلة.

لكن الجانب التركي أعلن تأجيله حتى إشعار آخر على خلفية تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي حول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان رئيس الحكومة الإيطالية قد وصف أردوغان "بالديكتاتور" إثر موقف محرج تعرضت له رئيسية المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال زيارة وفد الاتحاد الأوروبي إلى تركيا مؤخراً.

وأثارت هذه التصريحات استنكاراً تركياً واسعاً، تضمن وصف بعض المسؤولين الأتراك رئيس الوزراء الإيطالي بأنه خارج عن حدود الأدب والتربية.

وأثير جدل ببروكسل عقب انتشار مقطع مصور يظهر استقبال الرئيس أردوغان للمسؤولين الأوروبيين بالمجمع الرئاسي، بدعوى أن الجانب التركي لم يخصص مقعداً لرئيسة المفوضية يناسب منصبها بحسب البروتوكول، لذلك اضطرت إلى الجلوس على أريكة.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أن تنفيذ بروتوكول الجلوس خلال اللقاء، الثلاثاء الماضي، جرى اعتماده من الاتحاد الأوروبي، وأوضح أن الفرق المعنية بتنظيم البروتوكول تجتمع قبيل الزيارات المقررة وتجري المباحثات اللازمة.

وأردف: "بعبارة أخرى تم تحديد ترتيب الجلوس بما يتماشى مع الاقتراحات المقدمة من طرف الاتحاد الأوروبي. نقطة انتهى".

ووفقاً للصحيفة الإيطالية فإن الصفقة بأكملها، التي يفترض بموجبها أن تحل مروحيات AW169 محل مروحيات Agusta-Bell 206 القديمة، يمكن أن تعود على إيطاليا بـ150 مليون يورو.

وأشارت "لا ريبوبليكا" إلى أن عقوداً اقتصادية أخرى يجري التفاوض عليها، بما في ذلك تلك المرتبطة بقطاع الطاقة، أصبحت مهددة أيضاً، بسبب التحرك الذي تحاول أنقرة من خلاله، حسب الصحيفة، الضغط على روما للحصول على اعتذار رسمي عن كلام دراغي.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين روما وأنقرة كان يبلغ قبل انتشار جائحة فيروس كورونا نحو 17 مليار يورو، وهناك نحو 1500 شركة إيطالية تعمل في تركيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً