شركة مودانيسا تروّج للماركات المحتشمة من حول العالم عبر منصتها على الإنترنت (وسائل التواصل)

قال تقرير صادر عن صحيفة “التايمز” إنّ عالم الموضة المحتشمة يثير اهتماماً واسعاً في بيوت الأزياء العالمية وبات صناعة مدفوعة بالربح تحاول جذب القوة الشرائية لقطاع من النساء طالما تجاهله مصممو الأزياء.

وأشار التقرير إلى عرض أزياء متخصص بملابس المحجبات نظمته شركة “مودانيسا” وفيه كل مظاهر عروض الأزياء من لباس ومصوغات وموسيقى، ومنصة للعارضات باستثناء الشمبانيا والمشروبات الكحولية، ولا تُظهِر العارضات أجسادهن.

وتعدّ مودانيسا التي تنظّم “الزيّ المحتشم” ضمن قطاع مزدهر يحاول توفير الملابس الراقية وأحدث التصاميم للمرأة المسلمة.

وهي سوق منسية، تستفيد من القوة الشرائية للمسلمات المحافظات في البلدان الإسلامية، بخاصة تركيا التي ظلت فيها النخبة علمانية.

وتُعتبر تركيا، حسب التقرير، مركزاً لهذه الصناعة، وكذا بريطانيا حيث بيوت الأزياء والسوق الاستهلاكية.

وتروّج شركة مودانيسا للماركات المحتشمة حول العالم عبر منصتها على الإنترنت، كما تنظّم أسابيع للزيّ المحتشم في لندن وإسطنبول والإمارات العربية المتحدة.

وتُعتبر الشركة رابع أكبر شركة تجزئة تركية بأكثر من ألف ماركة للملابس تُباع على موقعها في الإنترنت. وتشمل ملابس رياضية محتشمة وتصاميم راقية. وبدأت منذ عام 2015 توسيع عملياتها في الخارج.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً