الشرطة البلجيكية تفرق آلاف الشبان في حديقة دعوا إليها لحضور مهرجان موسيقي رغم الإعلان عن أن المهرجان "كذبة أبريل"  (Francois Walschaerts/AFP)

فرقت الشرطة البلجيكية في العاصمة بروكسل، الخميس، آلاف الشبان في حديقة دعوا إليها لحضور مهرجان موسيقي رغم الإعلان عن أن المهرجان "كذبة أبريل" وغير حقيقي.

وخلال الأيام الماضية، انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي منشورات عن تنظيم مهرجان موسيقي يحمل اسم "La Boum" في حديقة وسط بروكسل.

وجاء في الإعلانات على منصات التواصل الاجتماعي، أنه سيجري إقامة 8 منصات في المهرجان، وأن العشرات من مشاهير الموسيقيين سيشاركون بالفعالية، ولن يكون هناك إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

إلا أنه تبين لاحقاً، أن تلك الدعوات والمنشورات كانت في إطار "كذبة أبريل" التقليدية في اليوم الأول من أبريل/نيسان من كل عام.

كما أن المنظمين لدعوات المشاركة في المهرجان، أكدوا عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن المهرجان المزعوم لن ينظم، وأن الإعلان عنه كان مجرد مزاح من نكت "كذبة أبريل".

ورغم نفي المنظمين صحة أنباء تنظيم المهرجان، تدفق آلاف الشبان إلى الحديقة لحضوره.

وعلى وقع التجمعات الكبيرة في الحديقة، حذرت الشرطة البلجيكية الشبان بأن السلطات تحظر التجمعات حتى في الأماكن المفتوحة، امتثالاً لتدابير الوقاية من فيروس كورونا والحد من انتشاره.

إلا أن الشبان لم يأبهوا لتحذيرات الشرطة التي استعملت الماء المضغوط والغازات المسيلة للدموع لتفريق الجموع.

ورد الشبان برمي قوارير المياه والحجارة على عناصر الشرطة، وسط اندلاع مواجهات بين الطرفين، أسفرت عن تحطيم نوافذ عدد من سيارات الشرطة.

وكذبة الأول من أبريل، هي عادة تقليدية في أنحاء مختلفة من العالم، وذلك بإطلاق الشائعات وخداع مروجيها بعضهم البعض، وهو ما يترتب عليه مواقف طريفة أحياناً، ومحرجة ومزعجة في أحيان أخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً