قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إنه يتعين على المصارف المركزية العالمية النظر في إصدار عملات رقمية مما يجعل المعاملات الافتراضية أكثر أمانا، وأقل تكلفة مقارنة بالعملات النقدية.

مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد 
مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد  (Reuters)

قالت مديرة صندوق النقد الدولي "كريستين لاغارد" إن الوقت قد حان لأن تصدر المصارف المركزية عملاتها الرقمية الخاصة، في وقت تواجه فيه النقود الورقية "نقطة تحول تاريخية"، فعبر العملات الرقمية ستكون المعاملات على هيئة بيانات وليس لها وجود مادي على الإطلاق.

وسلطت لاغارد الضوء في خطابها في أمام فعالية للتقنية المالية في سنغافورة، يوم الأربعاء، على الطبيعة المتغيرة للعملات النقدية والتي تراجع الطلب عليها في جميع أنحاء العالم، مؤكدة إن المصارف المركزية لها دور في توفير المال للاقتصاد الرقمي.

وأشارت أنه على خلاف عملات "البيتكوين والإثيريوم" فإن العملات الرقمية ستكون مدعومة من المصارف المركزية وتحت رقابتها، والتي ستساعد في تعزيز الأمن المالي وستكون منظمة وموثوقة، كما يمكن اعتبارها بديل منخفض التكلفة وفعال بدلاً من الأموال النقدية، وفي الوقت نفسه حذرت أيضاً من مخاطر الاستقرار المالي.

وخصت لاغارد المصارف المركزية في الصين وكندا والسويد وأوروجواي التي تتبنى فكراً جديداً حول كيفية إصدار العملات الرقمية.

ويُشار إلى أن المصرف المركزي السويدي يخطط لتجريب نسخة من العملة الرقمية تسمي إيكورنا "Ekorna" في 2019، حيث تعد السويد واحدة من أكثر المجتمعات غير النقدية في العالم حيث يستخدم 13% فقط من السويديين الأموال النقدية في التعاملات اليومية وفقاً لدراسة من المصرف المركزي.

المصدر: TRT عربي - وكالات