صورة أرشيفية (AA)

ضربت ثلاثة صواريخ المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد مساء الاثنين دون أن تقع أي خسائر بشرية، وفق ما قاله الجيش العراقي في بيان.

وأوضح مسؤولا أمن أن الهدف كان السفارة الأمريكية.

وأضاف المسؤولان العراقيان أن أحد الصواريخ سقط في محيط مجمع السفارة الأمريكية مترامي الأطراف، فيما سقط آخر في حي الحارثية السكني خارج المنطقة الخضراء. وتحدث المسؤولان شريطة كتمان هويتيهما تماشياً مع اللوائح.

وحسب بيان الجيش، فإن الصواريخ انطلقت من منطقة السلام ببغداد. وجاء في بيان الجيش أنه لم يقع أي ضحايا، كما أن التحقيق مستمرّ.

تضمّ المنطقة الخضراء السفارات الأجنبية فضلاً عن مقر الحكومة العراقية، ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم.

يُعَدّ هذا ثالث هجوم على الوجود الأمريكي في العراق خلال أسبوع، فقد قُتل متعاقد للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، كما أصيب مدنيون في هجوم صاروخي أمام مطار أربيل الدولي الثلاثاء الماضي. وأعلنت جماعة مسلحة غير معروفة تطلق على نفسها اسم "سرايا أولياء الدم" مسؤوليتها عن هجوم الثلاثاء.

والسبت أصابت صواريخُ موظفِينَ يعملون لصالح شركة دفاع أمريكية في قاعدة بلد بمحافظة صلاح الدين.

وكانت السفارة الأمريكية هدفاً معتاداً للهجمات الصاروخية خلال إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، لكن وتيرة الهجمات خفتت في الأسابيع التي سبقت تولي جو بايدن الرئاسة الأمريكية، واستؤنفت مؤخراً.

من جانبها حذّرت الولايات المتحدة الاثنين بأنها ستحمّل إيران "المسؤولية" عن أفعال حلفائها في العراق، لكنّها أكدت أنها لن تسعى لتصعيد النزاع.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس بعد ساعات على إطلاق صواريخ باتّجاه السفارة الأمريكية في بغداد: "سنحمّل إيران المسؤولية عن أفعال أتباعها الذين يهاجمون الأمريكيين" في العراق، موضحاً أن القوات الأمريكية ستتجنّب المساهمة في "تصعيد يصبّ في مصلحة إيران".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً