صدّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2017 على اتفاقية تمنح السعودية السيادة على جزيرتَي تيران وصنافير (AFP)

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمعدات عسكرية تعبر طريقاً على أنها تُظهِر توجُّه قوات من الجيش المصري حديثاً إلى جزيرتَي تيران وصنافير.

لكن الصورة التي تداولها المستخدمون تعود في الحقيقة إلى عام 2012 وتُظهِر رتلاً عسكرياً مصرياً في مدينة العريش في سيناء، حسب خدمة تقصِّي صحة الأخبار في وكالة الصحافة الفرنسية.

وتداول ناشطون منشوراً مؤلفاً من صورة واحدة تظهر فيه آليات عسكرية ضخمة تنقل دبابات على طريق سريع.

وجاء في النص المرافق: "عاجل.. أول ظهور للأرتال العسكرية المصرية وهي في طريقها لاستلام جزيرتَي تيران وصنافير".

وفي يونيو/تموز 2017 صدّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على اتفاقية تمنح السعودية السيادة على جزيرتَي تيران وصنافير في البحر الأحمر، مما أثار جدلاً كبيراً في البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً