تصوّر الجدارية لاعبة جمباز تؤدي حركة الوقوف على اليدين على كومة صغيرة من الركام الخرساني / صورة: AFP (AFP)
تابعنا

أطل فنان الغرافيتي البريطاني الشهير بانكسي مجدداً عبر رسم جدارية على مبنى تعرّض للقصف خارج العاصمة الأوكرانية، في ما وصفه الأوكرانيون بأنه رمز لبلدهم.

ونشر بانكسي مساء الجمعة على إنستغرام ثلاث صور للعمل الفني وهو عبارة عن لاعبة جمباز واقفة على يديها ورأسها إلى أسفل وسط أنقاض مبنى مهدم في بلدة بوروديانكا شمال غربي كييف، وأرفقها بتعليق "بوروديانكا، أوكرانيا".

ومثل بوتشا وإيربين تعرّضت بوروديانكا لقصف روسي كثيف وأصبحت رمزاً للدمار الذي خلفه هجوم موسكو منذ فبراير/شباط.

وسيطرت القوات الروسية على البلدة لفترة وجيزة قبل انسحابها منها في أبريل/نيسان.

وظهر عمل واحد آخر على الأقل قبل ذلك من الجرافيتي يحمل توقيع بانكسي في بورودينكا، وإن كان الفنان لم ينشر صورة لذلك العمل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو رسم لرجل خلال ممارسة رياضة الجودو أمام طفل صغير ولكنه يطرح الرجل أرضاً.

جدارية أخرى لبانسكي وهي رسم لرجل خلال ممارسة رياضة الجودو أمام طفل صغير ولكنه يطرح الرجل أرضاً (AFP)

وقال أوليكسي سافوتشكا (32 عاماً) لوكالة الصحافة الفرنسية السبت تعليقاً على الجدارية: "إنه رمز أننا لا ننكسر.. وأن بلدنا لا ينكسر".

وظهر عدد من الجداريات بأسلوب بانكسي في كييف وحولها ما دفع الأوكرانيين إلى الاعتقاد أن فنان الشارع المجهول الهوية قد يكون موجوداً في البلاد التي مزقتها الحرب.

علّق مواطن أوكراني على الجدارية بالقول: "إنه رمز أننا لا ننكسر... وأن بلدنا لا ينكسر" (AFP)

وتوافد عدة متفرجين لمشاهدة العمل الفني، وقطع بعضهم مسافة 60 كيلومتراً بالسيارة من العاصمة الأوكرانية كييف.

وقالت ألينا مازور (31 عاماً)، وهي من الزائرين القادمين من كييف: "هذه لحظة تاريخية لبلدنا، أن تأتي شخصيات مثل بانكسي وغيره من المشاهير إلى هنا ويظهرون للعالم ما تفعله روسيا بنا".

بانكسي يكشف جدارية في بلدة أوكرانية قصفتها روسيا (AFP)
TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً