أخليت خمس بلدات بسبب الحريق الضخم الذي نشب جراء درجات الحرارة المرتفعة (AFP)

قالت السلطات اليونانية إن حريقاً هائلاً اندلع غرب البلاد، ما أجبر هيئة الإطفاء وخفر السواحل والقوارب الخاصة على إخلاء أربع قرى وإجلاء أشخاص على الشاطئ.

وقال وزير حماية المواطنين ميخائيليس خريسوخويديس في وقت متأخر من مساء السبت إن الحريق اندلع في غابة جبلية تبعد 30 كيلومتراً شرقي باتراس ثالث أكبر مدينة في اليونان، مشيراً إلى أن الرياح القوية أججت النيران على المنحدرات وهددت القرى الساحلية.

واستخدمت وكالة الحماية المدنية رقم الطوارئ الأوروبي 112 لإرسال رسائل نصية إلى سكان أربع قرى -اثنتان في الجبال واثنتان بجانب البحر- بضرورة الإخلاء. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن بعض القرويين رفض المغادرة وحاول مكافحة الحريق بخراطيم ري الحدائق.

وأوضح رجال الإطفاء لأسوشيتدبرس أن الحريق كان هائلاً وامتد إلى جبهات متعددة على الرغم من تراجع قوة الرياح.

واحترقت عشرات المنازل وأصيب خمسة أشخاص بجروح شمال غرب جزر بيلوبونيز قرب مدينة باتراس، وفقاً لحصيلة موقتة للدفاع المدني اليوناني.

ووضعت المستشفيات في باتراس وايغيو في حال تأهب بعد ظهر السبت لاستقبال جرحى محتملين وكذلك خفر السواحل لإنقاذ السباحين الذين قد يختنقون بسبب الدخان.

وأخليت خمس بلدات بسبب هذا الحريق الضخم الذي نشب جراء درجات الحرارة المرتفعة.

وقال الوزير خريسوخويديس في مقابلة مع التلفزيون الحكومي إن 290 من رجال الإطفاء شاركوا في إخماد الحرائق إلى جانب 8 طائرات و7 مروحيات وزوارق تابعة لقوات خدمة الإطفاء ساعدوا في إجلاء رواد الشاطئ وغيرهم ممن حوصروا بسبب النيران بالقرب من البحر. وساعدت سفن خفر السواحل والقوارب الخاصة في عملية الإجلاء.

وأدى الحريق إلى إغلاق الطريق السريع بين أثينا وباتراس وجسر ريو أنتيريو البالغ طوله 2.9 كيلومتر غرب الحريق.

واندلع ما مجموعه 56 حريقاً هائلاً في الساعات الأربع والعشرين الماضية في اليونان، أججها مزيج من الطقس الجاف وموجة الحر والرياح القوية. وقال خريسوخويديس إن معظم هذه الحرائق جرى إخمادها في المراحل الأولى.

ومن المتوقع أن تصل موجة الحر إلى ذروتها يوم الاثنين، حيث يتوقع أن تتراوح درجات الحرارة بين 42 و46 درجة مئوية. وقال خبراء الأرصاد الجوية إن درجات الحرارة ستظل عند 40 درجة مئوية أو أعلى في معظم أنحاء اليونان حتى الجمعة على الأقل.

وكل صيف تتعرض الغابات اليونانية التي تصبح جافة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، لحرائق تغذيها الرياح القوية.

وفي يوليو/تموز 2018 قُتل 102 في بلدة ماتي الساحلية قرب أثينا، في أسوأ حصيلة قتلى جراء حريق في البلاد.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً