المتظاهرون حملوا لافتات أكّدوا فيها رفضهم العودة إلى بلدانهم وحقهم في حياة أفضل (Kacper Pempel/Reuters)

نظّم مئات المهاجرين العالقون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا الخميس، مظاهرة طالبوا فيها بتحديد مصيرهم في أسرع وقت.

ووصل معظم المتظاهرين الذين يحملون الجنسية العراقية إلى بيلاروسيا بتأشيرات نظامية، ثم قصدوا الحدود مع بولندا، أملاً في العبور إلى دول أوروبا الغربية.

مهاجرون عالقون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا يتظاهرون مطالبين بتحديد مصيرهم (Reuters)

وشارك في الاحتجاج أطفال ونساء بجانب الرجال، ورفعوا لافتات طالبوا فيها باتخاذ قرار سريع حول وضعهم، والسماح لهم بالعبور إلى أوروبا.

وردّد المتظاهرون هتافات أكّدوا خلالها رفضهم القاطع العودة إلى العراق الذي وصفوا الظروف المعيشية فيه بالصعبة، فيما اشتكى بعضهم عدم كفاية الطعام المقدَّم لهم.

المتظاهرون حملوا لافتات أكّدوا فيها رفضهم إعادتهم إلى بلدانهم (AA)

بدورها قالت ممثلة الصليب الأحمر البيلاروسية في منطقة غرودنو، نتاليا تولكاتشيفا، إن المنظمة وزعت 90 طنّاً من الطعام على المهاجرين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا منذ اندلاع الأزمة.

وقال حرس الحدود الخميس، إن مجموعة تضمّ نحو 200 مهاجر حاولت عبور السياج الحدودي إلى بولندا مساء الأربعاء، فيما تتصاعد التوترات بشأن أزمة حذّرت قوى إقليمية من احتمال امتدادها إلى صراع أوسع.

المتظاهرون يحملون لافتات تؤكّد حقهم في حياة أفضل (Reuters)

ومنذ 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، يحاول قرابة 2000 مهاجر العبور إلى بولندا عبر بيلاروسيا أملاً في الوصول إلى دول أوروبا الغربية.

وكان معظم المهاجرين يقيمون داخل خيام في مناطق حدودية بين البلدين، إلا أن السلطات البيلاروسية أجْلَتهم من الخيام ونقلتهم إلى منطقة مغلقة بين البلدين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً