وصول بلينكن إلى قطر لإجراء محادثات حول الأزمة الأفغانية (Olivier Douliery/AFP)

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الدوحة، الاثنين، لإجراء محادثات مع القطريين حول الأزمة الأفغانية بعد سيطرة حركة طالبان على هذا البلد.

وبلينكن الذي يرافقه وزير الدفاع لويد أوستن هو أرفع مسؤول أمريكي يزور المنطقة منذ سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان في 15 أغسطس/آب واستكمال الانسحاب الأمريكي من البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية قبيل وصول بلينكن إلى الدوحة عند الساعة (15,00 ت.غ): "نشكر قطر على تعاونها الوثيق في شأن أفغانستان ودعمها الذي لا غنى عنه في تسهيل عبور المواطنين الأمريكيين وموظفي السفارة في كابل والأفغان المعرّضين للخطر و غيرهم من الأشخاص الذين أُجلوا من أفغانستان عبر قطر".

وكانت قطر التي تستضيف قاعدة جوية أمريكية كبرى، معبراً لنحو 55 ألف شخص أُجلوا من أفغانستان، أي قرابة نصف عدد الذين أجلتهم القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة بعد سيطرة طالبان على السلطة.

وقبل وصوله قال بلينكن إنه سيعبّر في قطر "عن امتناننا العميق لكل ما قاموا به لدعم جهود الإجلاء" وإنه سيلتقي أفغاناً أُجلوا من بلادهم.

كما سيلتقي دبلوماسيين أمريكيين نقلوا مهامهم من السفارة المغلقة في كابل إلى الدوحة.

وأوضحت الخارجية الأمريكية أيضاً أنّ بلينكن سيبحث مع قطر جهودها، إلى جانب تركيا، لإعادة فتح مطار كابل لا سيّما من أجل إيصال المساعدات الإنسانية ولاجلاء الأفغان الراغبين في الرحيل.

ويزور الوزيران الأمريكيان عدداً من دول الخليج، لبحث علاقات واشنطن مع الشرق الأوسط، عقب إتمام انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية في وقت سابق أنّ "الوزيرين سيغادران، الأحد، بشكل منفصل".

وأضافت أنهما "سيبحثان مع شركاء الولايات المتحدة في الخليج جهود منع عودة ظهور التهديدات المتطرفة في أفغانستان، حيث كان بعضهم شركاء في الحرب التي دامت 20 عاماً ضد حركة طالبان".

وفي أغسطس/آب الماضي، سيطرت حركة طالبان على أفغانستان، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتمل في 31 أغسطس/آب الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً