توم مور خدم في الهند وبورما وسومطرة خلال الحرب العالمية الثانية (Others)

حلقت طائرة تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية اليوم السبت فوق جنازة الكابتن توم مور تكريماً للمحارب المخضرم الذي جمع بمفرده ملايين الجنيهات لعمال الصحة البريطانيين عن طريق السير بصعوبة حول فناء منزله 100 لفة.

وأقام جنود مراسم عسكرية احتفالية للرجل البالغ من العمر 100 عام، والذي ألهم سيره الخيري الأمة وجمع قرابة 33 مليون جنيه إسترليني (46 مليون دولار). وتوفي الكابتن توم، كما أصبح معروفاً بذلك، في 2 فبراير/شباط في المستشفى بعد أن ثبتت إصابته بكوفيد-19.

حضر ثمانية فقط من أفراد عائلة المحارب القديم القداس الخاص السبت، لكن الجنود حملوا نعشه إلى محرقة الجثث وشكلوا حرس شرف احتفالياً.

وحثت الأسرة المعزين على البقاء في منازلهم حيث لا تزال البلاد في حالة إغلاق.

وكان من المقرر عزف نسخة من أغنية "ابتسم"، التي سجلها المغني مايكل بوبل، في الجنازة.

شرع مور، الذي خدم في الهند وبورما وسومطرة خلال الحرب العالمية الثانية، في جمع مبلغ متواضع بلغ 1000 جنيه إسترليني لخدمة الصحة الوطنية البريطانية من خلال السير 100 لفة في فناء منزله الخلفي في عيد ميلاده المائة. لكن هذا العمل الخيري انتشر بسرعة، حيث أثار إعجاب الملايين العالقين في منازلهم خلال الموجة الأولى من الوباء.

ألهم موقفه الإيجابي أمة في أزمة، ووصفه رئيس الوزراء بوريس جونسون بأنه "بطل بالمعنى الحقيقي للكلمة".

وقد منحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في يوليو/تموز في حفل روعي فيه التباعد الاجتماعي في قلعة وندسور غرب لندن.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً