سيطرت طالبان على عائدات المعبر الحدودي مع طاجيكستان، بعد أن أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 40 مليون دولار على هذا المعبر خلال السنوات الماضية.  (Rahmat Gul/AP)

تمكنت حركة طالبان من تحقيق مصدر دخل جديد، بعد سيطرتها على البوابة التجارية الرئيسية إلى طاجيكستان، وبدأت في فرض عائدات جمركية تحصلها لصالحها، وفق ما كشفته صحيفة "وول ستريت جورنال"، في تقرير نُشر الاثنين.

وأوضح التقرير، أن ذلك حدث بعد أن سيطرت قوات طالبان على معبر "شير خان بندر" في 22 يونيو/حزيران الماضي، وحينها فرّ 134 من حرس الحدود والقوات الأفغانية إلى طاجيكستان المجاورة للمعبر، فاستولت طالبان على ما تبقى من الحدود الأفغانية الطاجيكستانية.

ويومي الأحد والاثنين لجأ نحو ألف جندي أفغاني إلى طاجيكستان، وسلموا المعبر الرئيسي الثاني على الحدود المعروف باسم "إشكاشم".

وتوصلت طالبان إلى تفاهمات ضمنية مع طاجيكستان لتحصيل الرسوم الجمركية، فيما أكد المتحدث باسم طالبان، سهيل شاهين، أن الحركة تواصلت مع السلطات في طاجيكستان وأوزبكستان، بعد إحكام سيطرتها على عدة مناطق حدودية.

وتابع شاهين: "أبلغنا هذه الحكومات أن العمل الروتيني لمصلحة الجمارك سيستمر كما هو، كما أن موظفي الجمارك سيواصلون عملهم دون الحاجة إلى استبدالهم بآخرين، بل إننا لم نقم حتى بتغيير الطوابع"، وفق التقرير.

ولفت شاهين إلى: "نحن لا نرغب في تعطيل الأعمال أو إرباك عامة الناس".

وأكد شاهين أن عائدات الجمارك عبر معبر "شير خان بندر"، والتي تقدر بعشرات ملايين الدولارات، تعود الآن إلى طالبان.

وأضاف: "هذه منطقتنا الآن، وعلى من يرغب في شيء أن يتحدث إلينا، رجال الأعمال حالياً سعداء للغاية، ويؤكدون أن كل شيء يسير على ما يرام".

كانت الولايات المتحدة قد أنفقت خلال السنوات الماضية، أكثر من 40 مليون دولار على المعبر الحدودي مع طاجيكستان.

ومع انسحاب القوات الأمريكية المتبقية في أفغانستان، وهروب القوات الأفغانية أو استسلامها، تمكنت طالبان من السيطرة على أكثر من ثلث مناطق أفغانستان خلال الأسابيع الأخيرة، وبدون قتال في معظم الأحيان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً