طالبان تعلن استعادتها السيطرة على ثلاث مناطق في شمال أفغانستان (Reuters)

قال متحدث باسم حركة طالبان الاثنين إن قوات الحركة استعادت السيطرة على ثلاث مناطق في شمال أفغانستان كانت سقطت في أيدي مليشيات محلية الأسبوع الماضي.

وكانت مليشيات محلية سيطرت على "بنو" و"دي صالح" و"بل حصار" في إقليم باغلان في أول بوادر وجود مقاومة مسلحة لحركة طالبان منذ سيطرتها على العاصمة كابل في 15 أغسطس/آب.

وقال المتحدث ذبيح الله مجاهد على حسابه عبر تويتر إن قوات طالبان "طهرت هذه المناطق بحلول الاثنين وإنها متمركزة في بدخشان وطخار وأندراب بالقرب من وادي بانجشير".

وكانت قوات موالية لأحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود القائد المناوئ للاتحاد السوفيتي السابق، تمركزت في وادي بانجشير بمنطقة جبلية توجد في الشمال الغربي من كابل وشهدت مقاومة لطالبان قبل 2001.

ودعا مسعود الذي تضم قواته فلول الجيش النظامي ووحدات من القوات الخاصة إلى إجراء مفاوضات لتشكيل حكومة شاملة لأفغانستان لكنه تعهد بالمقاومة إذا حاولت قوات طالبان دخول الوادي.

من جانبها فرضت حركة طالبان حصاراً على بانجشير وهي الولاية الوحيدة التي لم تسيطر عليها بعد.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد: "العدو محاصر الآن في ولاية بانجشير"، مؤكداً أن "الإمارة الإسلامية تحاول تسوية المشاكل سلمياً بالمفاوضات".

وأمس قال مقاتلو ما يسمى "المقاومة الثانية" ضد طالبان في ولاية بانجشير إنهم تمكنوا من استعادة منطقتَي صلاح وبانور في المناطق المجاورة بعد مقتل "العشرات" من طالبان.

وقال زعيم هذه المقاومة أحمد مسعود إن جماعته مستعدة لـ"حكومة شاملة مع طالبان" من خلال المفاوضات السياسية.

كما أبدت طالبان استعداداً للتكيف سياسياً مع مسعود، وعمه أحمد والي وشخصيات أخرى في بانجشير.

بدوره حذر محمد نعيم، أحد المتحدثين باسم طالبان، من أنه إذا لم تُحل قضية بانجشير عن طريق الحوار فإن الحل العسكري مطروح.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً