حاجز لحركة طالبان أمام مقر وزارة الداخلية في كابل بعد السيطرة على المدينة (Reuters)

أعلنت حركة طالبان انتهاء الحرب في أفغانستان بعد سيطرتها على القصر الرئاسي في العاصمة كابل مع رحيل القوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة ومسارعة الدول الغربية إلى إجلاء مواطنيها.

وفر الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد أمس الأحد مع دخول عناصر طالبان المدينة، قائلاً إنه آثر تجنب سفك الدماء، في حين تكدس مئات الأفغان في مطار كابل أملاً في مغادرة البلاد.

وقال محمد نعيم المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان في تصريح لتلفزيون الجزيرة: "هذا يوم عظيم للشعب الأفغاني وللمجاهدين. لقد شهدوا ثمار جهودهم وتضحياتهم على مدار 20 عاماً... الحمد لله الحرب انتهت في البلاد".

احتاجت طالبان ما يزيد قليلاً على أسبوع للسيطرة على البلاد في حملة خاطفة انتهت في كابل، بينما اختفت القوات الأفغانية التي أنفقت الولايات المتحدة وحلفاؤها مليارات الدولارات لتدريبها وتسليحها على مدار سنوات.

طالبان داخل القصر الرئاسي

وبثت قناة الجزيرة مقطع فيديو قالت إنه لزعماء من طالبان داخل القصر الرئاسي ومعهم عشرات المسلحين.

وقال نعيم إن شكل النظام الجديد في أفغانستان سيتضح قريباً مضيفاً أن الحركة لا ترغب في العيش في عزلة، ودعا إلى علاقات سلمية مع المجتمع الدولي.

وأضاف: "لقد وصلنا إلى ما كنا نسعى إليه وهو حرية بلادنا واستقلال شعبنا، لن نسمح لأحد باستخدام أراضينا لاستهداف أي جهة ولا نرغب في الإضرار بالآخرين".

وقال قائد في الحركة لوكالة رويترز إن المسلحين يعيدون تنظيم صفوفهم من مختلف الأقاليم، مضيفاً أن طالبان لن تشكل هيكلاً جديداً للحكم إلا بعد رحيل القوات الأجنبية.

وأضاف مسؤول طالبان الذي طلب عدم نشر اسمه أنه صدرت تعليمات لمقاتلي الحركة في كابل بعدم ترهيب المدنيين، والسماح لهم باستئناف أنشطتهم العادية.

وقال: "الحياة الطبيعية ستستمر بطريقة أفضل كثيراً وهذا كل ما أستطيع أن أقوله الآن".

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في وقت مبكر الاثنين أنه جرى نقل جميع موظفي السفارة الأمريكية في كابل إلى المطار ومنهم السفير روس ويلسون انتظاراً لإجلائهم، مضيفا أنه جرى إنزال العلم الأمريكي من مجمع السفارة.

المئات يهرولون صوب قاعة المغادرة في مطار كابل  (Reuters)

المئات في مطار كابل

وغزا مئات الأفغان مدارج المطار في الظلام ومعهم أمتعتهم أملاً في الوصول إلى أماكن بآخر طائرات تجارية تغادر البلاد قبل اضطلاع القوات الأمريكية بمراقبة المجال الجوي أمس الأحد.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت متأخر الأحد إن أكثر من 60 دولة أصدرت بياناً مشتركاً يشدد على ضرورة فتح المجال أمام الأفغان والأجانب الراغبين في الخروج من أفغانستان وإبقاء المطارات والمعابر الحدودية مفتوحة.

وقالت الحكومة الأمريكية وأكثر من 60 دولة منها أستراليا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وجمهورية كوريا وقطر والمملكة المتحدة في بيان مشترك إن من "يتولون مواقع السلطة في أنحاء أفغانستان يتحملون المسؤولية -والمساءلة- فيما يخص حماية الأرواح والممتلكات واستعادة الأمن والنظام على الفور".

وأضاف البيان: "الشعب الأفغاني يستحق أن يعيش في سلام وأمن وكرامة. ونحن في المجتمع الدولي مستعدون لمساعدتهم".

عسكريون أجانب يغادرون أفغانستان على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني (Reuters)

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في تغريدة على تويتر: "الولايات المتحدة تنضم إلى المجتمع الدولي في تأكيد ضرورة إفساح المجال أمام الأفغان والأجانب الراغبين في الرحيل. ينبغي أن تظل الطرق والمطارات والمعابر مفتوحة. وينبغي الحفاظ على الهدوء".

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن من بين الدول الأخرى الموقعة على البيان المشترك اليمن وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا والتشيك والدنمارك وجمهورية الدومينيكان والسلفادور وإستونيا وفنلندا واليونان وهولندا ونيوزيلندا وإسبانيا والسويد وأوكرانيا وممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً