حاجز لحركة طالبان في كابل  (Str/AP)

لا يزال آلاف الأشخاص يسعون للوصول إلى مطار كابل، فيما اتهمت واشنطن حركة طالبان بمنع الأفغان الراغبين في المغادرة من الوصول إليه.

وتنتظر حشود غفيرة من الأفغان عند المطار، البوابة الوحيدة للخروج من البلد، على أمل الصعود في رحلة تمكنهم من الفرار، عالقين بين مراكز تفتيش أقامها مقاتلو طالبان وسياج شائك مده الجنود الأمريكيون في المطار.

وأثارت مشاهد مد بشري يجتاح مدرج المطار، الاثنين، وأعداد من الأفغان يتمسكون يائسين بهيكل طائرة مقلعة صدمة في العالم.

وحاول عشرات الآلاف الفرار من أفغانستان منذ تولي طالبان السلطة الأحد بعد هجوم عسكري خاطف مكنها خلال عشرة أيام من دخول العاصمة الأفغانية.

كما يتجمع العديد من الأفغان قرب السفارات طالبين إجلاءهم. ويحمل العديدون منهم تأشيرات دخول إلى بلد أجنبي، لكن لا يمكنهم دخول الحرم الدبلوماسي.

وأرسلت الولايات المتحدة 6000 عسكري لتأمين مطار كابل وإخراج حوالي 30 ألف أمريكي ومدني أفغاني عملوا معها ويخافون على حياتهم.

الآلاف يحاولون الوصول إلى مطار كابل (AFP)

إجلاء 7 آلاف شخص

وأجلى الجيش الأمريكي نحو سبعة آلاف شخص من أفغانستان منذ 14 أغسطس/آب، على ما أفاد مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية الخميس، مبدياً استعداد الجيش لمضاعفة عمليات النقل الجوي وزيادة "قدرة كل طائرة إلى أقصى حدّ ممكن" لإجلاء أكبر عدد من الأشخاص.

كما قال الجنرال هانك تايلور خلال مؤتمر صحافي إنه جرى إجلاء حوالى 12 ألف شخص منذ نهاية يوليو/تموز بينهم مواطنون أمريكيون وأفراد من السفارة الأمريكية وأفغان عملوا لحساب الولايات المتحدة وطلبوا تأشيرة هجرة خاصة للفرار من البلد خوفاً من التعرض لعمليات انتقامية من طالبان.

كما نفذت دول غربية أخرى عمليات إجلاء، بينها إسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

ودعا رؤساء الوكالات الرئيسية التابعة للأمم المتحدة الأسرة الدولية إلى تقديم دعمها لتمويل عمليات المساعدة الإنسانية في أفغانستان من أجل مساعدة 16 مليون شخص.

بدورهم، حث وزراء خارجية دول مجموعة السبع طالبان على تأمين ممر آمن للأشخاص الذين يحاولون مغادرة كابل، في أول تعليق رسمي للمجموعة بشأن الأزمة في أفغانستان.

وحسب الخارجية البريطانية فإن الوزراء "دعوا طالبان إلى ضمان ممر آمن للرعايا الأجانب والأفغان الراغبين في المغادرة".

طالبان: ملتزمون بتعهداتنا

تعقيباً على الموضوع، قال مسؤول في حركة طالبان إن الحركة "ملتزمة بتعهدها" بخصوص تقديم كامل الدعم للدول الأجنبية فيما يتعلق بإجلاء رعاياها من مطار كابل.

وأضاف المسؤول لوكالة رويترز "نعمل على تسهيل ممر آمن ليس للأجانب فحسب ولكن للأفغان أيضاً.

وأوضح "نمنع أي شكل للعنف والتلاسن في المطار بين الأفغان والأجانب وأعضاء طالبان".

مستقبل أعضاء قوات الأمن

وفي سياق آخر، قال مسؤول في طالبان إن قادة الحركة بدؤوا مناقشة مستقبل أعضاء قوات الأمن الأفغانية.

وأضاف المسؤول أن قادة وكبار مسؤولي الحركة بدؤوا أيضاً تسجيل كل ما تركته القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي من أسلحة وعتاد.

وقال المسؤول إنه لا يمكن تحميل الحركة مسؤولية الفوضى والقتلى الذين سقطوا في الأيام الماضية في مطار كابل، مع تدافع الناس لمغادرة البلاد بعد سيطرة الحركة على السلطة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً