قالت حركة طالبان الأفغانية الاثنين، إنها على وشك توقيع اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، فيما قال متحدث باسم الحركة إن "واشنطن وافقت على سحب قواتها من أفغانستان وحل القضية الأفغانية سلمياً".

طالبان تُجري محادثات سلام مع الولايات المتحدة في الدوحة منذ عام تقريباً 
طالبان تُجري محادثات سلام مع الولايات المتحدة في الدوحة منذ عام تقريباً  (Reuters)

أعلنت حركة طالبان الأفغانية الاثنين، أنها على وشك توقيع اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وتتواصل في العاصمة القطرية الدوحة الجولة التاسعة من المفاوضات بين الحركة والمبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زادة، برعاية قطرية.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان سهيل شاهين، إن الحركة "على وشك التوصل إلى اتفاق نهائي في الدوحة مع الولايات المتحدة"، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وأضاف شاهين أن "واشنطن وافقت على سحب قواتها من أفغانستان وحل القضية الأفغانية سلمياً"، وهو الشرط الذي كانت طالبان تضعه من أجل الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الحكومة الأفغانية.

ولم يكشف شاهين عن تفاصيل بشأن جدول زمني محدد لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، كما لم يتسنَّ الحصول على تعقيب حول الموضوع من الولايات المتحدة.

ولدى سؤاله عما إن كانت طالبان ستجلس مع الحكومة الأفغانية بمجرد اكتمال محادثات السلام مع المسؤولين الأمريكيين، قال شاهين "بالطبع سنتحدث مع جميع الأطراف الأفغانية، ويشمل ذلك أيضاً الإدارة الأفغانية، لكنها ستكون طرفاً وليس بصفتها حكومة".

وأضاف "بالطبع، نريد حكومة إسلامية في أفغانستان يشارك فيها جميع الأفغان، من جميع الأعراق، من جميع مناحي الحياة، وجميع الفئات، لذا ستكون حكومة إسلامية قوية للغاية".

والخميس، استأنفت الجولة التاسعة من محادثات الولايات المتحدة وطالبان في الدوحة، ضمن مساعي إيجاد حل سلمي للنزاع في أفغانستان.

وتجري طالبان محادثات سلام مع الولايات المتحدة منذ عام تقريباً، لكنها ترفض الاعتراف بالحكومة الأفغانية أو التفاوض معها، لكن طالبان قالت إنها ستدعو جميع الجماعات الأفغانية الأخرى إلى أن تصبح جزءاً من الحكومة بعد التوصل إلى اتفاق سلام مع واشنطن.

المصدر: TRT عربي - وكالات