عبد السلام الحنفي نائب رئيس حكومة طالبان يقول إن المحادثات الدولية حول أفغانستان التي استضافتها موسكو جيدة (Pool/Reuters)

قال عبد السلام الحنفي نائب رئيس حكومة طالبان، إن المحادثات الدولية حول أفغانستان التي استضافتها موسكو كانت "جيدة ومفيدة"، والجميع متفق على ضرورة أن تنعم بلاده بأمن دائم.

وأضاف الحنفي في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" الخميس، أنه "تُراعى حالياً حقوق الإنسان في أفغانستان، ويحصل الجميع على حقه في التعليم والعمل".

واعتبر أن "الموقف الروسي جيد وقوي في المنطقة، ويمكن أن يساهم في تعزيز أمن المنطقة، وهذا أمر مهمّ للغاية"، فيما أعرب عن "رغبة حكومته في علاقة جيدة مع دول العالم، في مقدمتها الولايات المتحدة".

وحول التفجيرات الأخيرة التي شهدتها أفغانستان، قال الحنفي إن "التفجيرات يمكن أن تحصل في أي دولة، إلا أننا مصممون على ضمان أمن جميع المواطنين".

وأشار إلى أن "هذه جرائم يرتكبها مجرمون، وبعض الذين لديهم اعتقادات متطرفة، وليس لهم علاقة بالشريعة، ولكن نحن مصممون على إقامة العدل والقانون".

وشدّد على أن "الحكومة الحالية مصممة على إرساء الأمن في أنحاء أفغانستان ودول الجوار وجميع المناطق، كما لا تسمح لأحد بأن يستغلّ بلادنا لاستهداف أمن دول الجوار".

والأربعاء انطلقت محادثات دولية حول أفغانستان في العاصمة الروسية موسكو، بحضور وزراء خارجية 10 دول، ووزراء في حكومة طالبان لتصريف الأعمال.

وفي ختام المباحثات أكدت الأطراف المشاركة ضرورة العمل مع طالبان، مشددة على ضرورة اتخاذ الأخيرة إجراءات لتشكيل حكومة أفغانية "شاملة بالفعل"، حسب بيان لوزارة الخارجية الروسية.

وشارك في المحادثات ممثلون ومسؤولون كبار من روسيا والصين وباكستان وإيران والهند وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان، ووفد رفيع من الحكومة التي شكّلتها طالبان.

وفي 15 أغسطس/آب الماضي، سيطرت طالبان على أفغانستان بالكامل تقريباً، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت نهاية الشهر ذاته.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً