قالت القوى إن الميثاق مفتوح لكل القوى السياسية للتوقيع عليه خلال أسبوعين ما عدا حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم سابقا  (Ashraf Shazly/AFP)

وقّعت قوى سياسية وحركات مسلحة منضوية تحت تحالف قوى "الحرية والتغيير" في السودان، السبت، ميثاقا وطنيا لإدارة الفترة الانتقالية.

ودعا الميثاق، الذي أُعلن عنه خلال حفل بالعاصمة الخرطوم، إلى عودة الأحزاب السياسية والحركات المسلحة إلى منصة التأسيس في الثورة، بدلا من حالة الانقسام في الائتلاف الحاكم.

كما ذكر الميثاق، أنه مفتوح لكل القوى السياسية ما عدا حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم سابقا، للتوقيع عليه خلال أسبوعين.

وأفاد بضرورة "التمسك بالشراكة الحقيقية لمكونات الفترة الانتقالية لتحقيق الانتقال المدني الديمقراطي والوصول إلى انتخابات حرة ونزيهة في نهاية الفترة الانتقالية".

وتمسك المنضوون تحت الميثاق "بتحقيق نظام فيدرالي، وبناء وصناعة الدستور عبر مشاركة شعبية واسعة والمساهمة في إكمال عملية السلام".

وناشد الميثاق، الحركات المسلحة التي لم توقّع على اتفاقية السلام بعاصمة جنوب السودان جوبا، بالانضمام للعملية السلمية.

ومن أبرز القوى السياسية والحركات المسلحة الموقعة على الميثاق، "حركة تحرير السودان"، و"حركة العدل والمساواة"، و"الحزب الاتحادي–الجبهة الثورية"، و"حزب البعث السوداني".

فضلاً عن "التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية"، و"الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة"، و"الحركة الشعبية".

ومنذ 21 أغسطس/آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقّعت مع الحكومة اتفاق سلام، في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً