حذرت إيران الثلاثاء، من أنها ستردّ في "الوقت والمكان المناسبين" على احتجاز سلطات إقليم جبل طارق التابع لبريطانيا، ناقلة نفط إيرانية.

وزير الخارجية الإيراني وصف الحادثة بـ
وزير الخارجية الإيراني وصف الحادثة بـ"القرصنة" (Reuters)

قال رئيس هيئة الأركان العامة في إيران محمد باقري الثلاثاء، إن الخطوة البريطانية باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية "لن تبقى دون ردّ"، حسب وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

وأضاف باقري محذراً "عند الضرورة سنردّ على هذا الإجراء في الوقت والمكان المناسبين"، دون تقديم أي تفاصيل بشأن طبيعة الردّ.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصف حادثة احتجاز بريطانيا ناقلة النفط بـ"القرصنة".

وأوضح ظريف في تغريدة على تويتر الاثنين، أن إيران ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي ولا تخضع لأي حظر نفطي أوروبي، داعياً بريطانيا إلى الإفراج الفوري عن الناقلة وطاقمها.

وفي هذا السياق قال ظريف إن "احتجاز بريطانيا ناقلة النفط البريطانية نيابةً عن الفريق (B)، سابقة خطيرة ويجب أن ينتهي".

ويطلق ظريف عبارة الفريق(B) على جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي الإماراتي محمد بن زايد.

والخميس قال رئيس حكومة جبل طارق فابيان بيكاردو، إن المسؤولين في ميناء جبل طارق، بمساعدة خفر السواحل، وقفوا ناقلة نفط تحمل النفط الخام إلى سوريا، واحتجزت الناقلة وحمولتها.

وفي اليوم نفسه استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، للاحتجاج على احتجاز ناقلة النفط.

المصدر: TRT عربي - وكالات