إيران تعلن إحباط عملية "تخريب" تستهدف مبنى لمنظمة الطاقة الذرية (Atta Kenare/AFP)

أعلنت طهران الأربعاء إحباط عملية "تخريب" كانت تستهدف مبنى تابعاً للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، وذلك بعيد تحذيرها من تأثر المباحثات بشأن الاتفاق النووي بقرار واشنطن إغلاق مواقع إلكترونية لوسائل إعلام مرتبطة بها.

وأورد التلفزيون الرسمي على موقعه الإلكتروني "صباح الأربعاء، فشلت عملية تخريب ضد أحد مباني منظمة الطاقة الذرية"، مؤكداً أنها لم "تتسبب بأي ضرر".

وشدد على أن "الإجراءات المتخذة لحماية الأماكن العائدة إلى منظمة الطاقة الذرية" أتاحت "تحييد" العملية "قبل أن تضرّ بالمبنى، ولم يتمكن المخرّبون من متابعة مخططهم".

وسبق لإيران أن اتّهمت عدوّتها الإقليمية إسرائيل، المعارضة بشدة للاتفاق النووي أو إحيائه، بالوقوف خلف عمليات طالت منشآت أو علماء بارزين في هذا المجال.

ومن أحدث تلك العمليات، اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده قرب طهران في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، و"انفجار" في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم في أبريل/نيسان.

وبعد هجوم نطنز، ألمحت إيران الى أن إسرائيل تسعى إلى تقويض مباحثات فيينا.

ولم تؤكد إسرائيل أو تنفي ضلوعها، لكنها كررت أنها لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي. كما أفادت وسائل إعلام اسرائيلية أو أمريكية، عن وجود دور لأجهزة إسرائيلية في العمليات.

وتنفي طهران باستمرار الاتهامات الموجهة إليها بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية.

وتُجري طهران والقوى الكبرى، وبمشاركة أمريكية غير مباشرة، مباحثات لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015، والذي بات مصيره معلّقاً منذ قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب الانسحاب منه عام 2018، مُعيداً فرض عقوبات على طهران.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً