قال الرئيس الإيراني إن بلاده مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة، إذا ما أوفت الأخيرة بالتزاماتها ورفعت العقوبات، فيما نفت الخارجية الإيرانية اتهامات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بوقوف طهران خلف الهجمات على ناقلات النفط قبالة سواحل الإمارات.

روحاني: الباب غير مغلق إذا ما أوفت الولايات المتحدة بالتزاماتها وعادت إلى طاولة التفاوض
روحاني: الباب غير مغلق إذا ما أوفت الولايات المتحدة بالتزاماتها وعادت إلى طاولة التفاوض (Reuters)

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، استعداد بلاده للحوار مع الولايات المتحدة، إذا ما أوفت الأخيرة بالتزاماتها ورفعت العقوبات عن طهران.

وأضاف روحاني "الباب غير مغلق إذا ما أوفت الولايات المتحدة بالتزاماتها وعادت إلى طاولة التفاوض" بموجب الاتفاق النووي، حسب التلفزيون الإيراني الرسمي.

في سياق آخر، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي، إن اتهامات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بوقوف طهران خلف الهجمات على ناقلات النفط، ناجمة عن الخطط الذهنية والسياسات المخربة للفريق "المعادي لإيران"، حسب وكالة تسنيم المحلية.

جاء ذلك بعد ساعات من تصريحات أدلى بها بولتون، في مؤتمر صحفي عقده من العاصمة الإماراتية أبو ظبي، قال فيها إن "الهجمات على ناقلات النفط تمت باستخدام ألغام بحرية من إيران بشكل شبه مؤكد"، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

كما اتهم المسؤول الأمريكي، طهران بالسعى لامتلاك أسلحة نووية، مستنكراً تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الكبرى.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن "الفريق ب"، يتألف من بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، على حد تعبيره.

يأتي هذا وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج جراء تخلّي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي المبرم عام 2015، إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف ناقلات نفط عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وعقب تشديد إدارة ترمب عقوباتها على إيران ومنعها من تصدير النفط للخارج بشكل تام، ردت إيران بتعليق العمل ببعض بنود الاتفاق النووي، وهو ما دفع الإدارة الأمريكية إلى إرسال سفن حربية إلى المنطقة وسط تصاعد غير مسبوق للتوتر بين طهران وواشنطن.

المصدر: TRT عربي - وكالات