قال متحدث الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن الولايات المتحدة ستواجه عقبات أقل من أجل فهم "حقيقة إيران" مع إقالة جون بولتون من منصب مستشار الأمن القومي. جاء ذلك ضمن تعليقه على إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لمستشار الأمن القومي بولتون.

متحدث الحكومة الإيرانية قال إن واشنطن ستواجه عقبات أقل من أجل فهم
متحدث الحكومة الإيرانية قال إن واشنطن ستواجه عقبات أقل من أجل فهم "حقيقة إيران" بعد إقالة بولتون (Reuters)

قال متحدث الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن الولايات المتحدة ستواجه عقبات أقل من أجل فهم "حقيقة إيران" مع إقالة جون بولتون من منصب مستشار الأمن القومي.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه في تويتر الثلاثاء، تطرّق خلالها إلى إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لمستشار الأمن القومي بولتون.

وأشار ربيعي إلى أن بولتون وعد قبل أشهر بأن إيران لن تبقى بعد 3 أشهر، مضيفاً "نحن لا نزال واقفين لكنه ذهب، وبالشكل نفسه جميع أعداء إيران غادروا الساحة واحداً واحداً، ومع طرد أكبر مدافع عن الإرهاب الاقتصادي والحرب، سيواجه البيت الأبيض عقبات أقل لفهم حقيقة إيران".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن ترمب إقالة بولتون، في الوقت الذي أكد فيه الأخير أنه من تقدم باستقالته من منصبه.

وقال ترمب في تغريدات على تويتر "أخبرت جون بولتون الليلة الماضية، بأن البيت الأبيض لم يعد يحتاج إلى خدماته، وطلبت منه الاستقالة".

وأضاف "تسلمت استقالة بولتون صباح اليوم، وأشكره كثيراً على خدماته، وسأرشح شخصاً جديداً لهذا المنصب الأسبوع المقبل".

وأرجع "ترمب" إقالته لبولتون إلى "اختلافه بشدة مع العديد من مقترحاته"، لافتاً إلى أنّ الكثيرين في الإدارة الأمريكية لديهم الموقف ذاته من بولتون، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وعليه، أصدر ترمب قراراً بتعيين تشارلي كوبرمان، قائماً بأعمال مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي، لحين اختيار خلف لبولتون.

من جهته، دحض جون بولتون تغريدات ترمب. وقال في تغريدة على تويتر إنه تقدم باستقالته من تلقاء نفسه إلى ترمب.

يشار إلى أن ترمب أقال منذ تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني 2017 مستشارين للأمن القومي وهما مايكل فلين وهربرت ماكماستر.

المصدر: TRT عربي - وكالات