تأتي تصريحات الرئيس الفلسطيني تزامناً مع افتتاح وزير الخارجية الإسرائيلي سفارة بلاده في الإمارات لأول مرة.  (Issam Rimawi/AA)

وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، اتفاقيات التطبيع الآخيرة بين إسرائيل ودول عربية، بأنها "وهْم لن يحقق السلام ولن يكتب لها النجاح".

جاء ذلك خلال كلمة مسجلة في مؤتمر علمي برام الله، نظمته جامعة القدس المفتوحة، قال فيها عباس: "ظهر جلياً للجميع أن ما يسمى باتفاقيات أبراهام التطبيعية هي وهم لن يُكتب له النجاح".

وأضاف: "السلام والأمن لن يتحققا إلا بنهاية الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه بالحرية والاستقلال والدولة بعاصمتها القدس"، مؤكداً "كما يعلم الجميع فقد أفشلنا صفقة القرن".

ويأتي تصريح عباس، تزامناً مع افتتاح وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد يائير لابيد، سفارة بلاده في الإمارات، اليوم الثلاثاء، حيث شدد على أن إسرائيل "باقية هنا" في الشرق الأوسط.

واعتبر لابيد، وهو أول وزير إسرائيلي يزور الإمارات منذ تطبيع العلاقات بين البلدين العام الماضي، افتتاح السفارة بأنها "لحظة تاريخية".

من جانبه، أكد الرئيس الفلسطيني أن "العالم بدأ يرى إسرائيل على حقيقتها كدولة احتلال، وفصل عنصري، وأن الرأي العام الدولي يشهد تحولاً تدريجياً للإقرار بالرواية الفلسطينية".

وأردف: "قامت قوى الاستعمار في القرنين الـ19 والـ20، بتنظيم هجرة اليهود إلى فلسطين بعد إصدار وعد بلفور، الذي صاغته كل من أمريكا وبريطانيا، وفرضته في صك الانتداب البريطاني وميثاق عصبة الأمم".

ووقعت أربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، اتفاقيات لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وأطلق عليها اسم "اتفاقيات أبراهام-إبراهيم"، بفضل وساطة أمريكية دعمتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً