جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، رفضه لتصريحات صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر حول مقترح السلام الأمريكي المعروف إعلامياً بـ"صفقة القرن"، والذي من المقرر الإعلان عنه في يونيو/حزيران المقبل بعد شهر رمضان.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجدد رفضه لخطة السلام الأمريكية
الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجدد رفضه لخطة السلام الأمريكية (AP)

أكّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، موقفه الرافض لخطة السلام الأمريكية حتى قبل الإعلان رسمياً عنها.

وقال عباس رداً على سؤال حول تصريحات مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر "كل ما يقوله كوشنر، نحن لا نقبله. باختصار كل ما قدموه نحن لا نقبله، سواء في ما يتعلق بالقدس أو اللاجئين أو المستوطنات أو الحدود أو غيرها".

وأضاف عباس خلال افتتاحه لمنشآت تابعة لجامعة الاستقلال في أريحا "كل ما تقدمه أمريكا مرفوض مرفوض مرفوض".

وكان كوشنر قال، الخميس، إن خطة السلام في الشرق الأوسط التي يعكف على وضعها ستكون "نقطة بداية جيدة" لمعالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشار كوشنر إلى إنه يعمل على إعداد خطة السلام منذ نحو عامين ومن المتوقع الكشف عن مقترحاته في يونيو/حزيران بعد انقضاء شهر رمضان.

وفيما يتعلق بالقدس المحتلة، زعم كوشنر أن القدس ستكون عاصمة لإسرائيل في أي حل نهائي. وقال "في البداية نحن بحاجة إلى تعريف الحقائق، على سبيل المثال منها القدس هي عاصمة إسرائيل، وهذه الحقيقة ستكون جزءاً من أي حل نهائي، وكذا نفس الأمر يسري على مرتفعات الجولان".

وتتألف الخطة التي جرى تأجيل الإعلان عنها لعدة أسباب خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية من شقين رئيسيين أحدهما سياسي ويتعلق بالقضايا الجوهرية مثل وضع القدس، والآخر اقتصادي.

ويعقد الفلسطينيون، في منتصف مايو/أيار الجاري، اجتماعاً للمجلس المركزي لمنظمة التحرير المنبثق عن المجلس الوطني الفلسطيني، الذي يُعد أعلى هيئة تشريعية، لبحث العديد من القضايا منها خطة السلام الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات